يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

توفيق فريج.. أخطر أذناب الإرهاب في سيناء

الأربعاء 13/مايو/2020 - 04:46 م
توفيق فريج
توفيق فريج
أنديانا خالد
طباعة

بصوت هادئ، ونبرة دينية مصطنعة، ولكنة ساحلية، جسد الفنان المصري «ضياء عبدالخالق» خلال دوره في مسلسل «الاختيار»، المذاع خلال شهر رمضان / مايو 2020م، شخصية زعيم تنظيم «أنصار بيت المقدس»، الإرهابي «توفيق فريج زيادة»، المكنى «أبو عبدالله»، الذي قتل في 13 مارس 2014 عن عمر 48 عامًا، إثر استهداف جوي لسيارته التي كان يعدها لاستهداف منشآت عسكرية.


من تاجر معسل إلى إرهابي

كان «توفيق محمد فريج زيادة»، المكنى بـ«أبوعبدالله»، قائدًا لجماعة أنصار بيت المقدس، يعمل بعد حصوله على مؤهل تعليمي متوسط «دبلوم تجارة»، ثم عمل في بداية حياته تاجرًا لـ«المعسل» (التبغ) في العريش بمحافظة شمال سيناء، ثم اعتنق الأفكار التكفيرية، وتواصل مع عناصر إرهابية، وانضم إليهم؛ ليوكلوا إليه مهمة إيصال الانغماسيين داخل الحدود الفلسطينية، «الانغماسي مقاتل يرتدي حزامًا ناسفًا، مزودًا بأسلحة خفيفة، يقاتل حتى تنفذ ذخيرته، ثم يفجر نفسه إذا لزم الأمر).


تزوج «أبو عبدالله»، من شقيقة أحد قيادات السلفية الجهادية، وهو «فيصل أبو حمدين»، المحكوم عليه بالسجن في إحدى القضايا، عقب ثورة 30 يونيو، ثم انتقل إلى القاهرة عام 2013، وأسس جماعة بيت المقدس، التي تدعو إلى تكفير الحاكم والاعتداء على أفراد الشرطة والجيش واستباحة دماء المسيحيين، والتي نفذت العديد من الهجمات الإرهابية، أبرزها تفجير موكب وزير الداخلية الأسبق، اللواء محمد إبراهيم، وتفجير مبنى المخابرات الحربية في مدينة الإسماعيلية الساحلية، واستهداف كمائن رجال الجيش والشرطة.


كان «فريج» صاحب بصمات في مسيرة الجماعات التكفيرية في سيناء؛ إذ كان مرافقًا للمدعو «خالد مساعد» أمير ما تعرف بجماعة «التوحيد والجهاد»، وهى أحد أبرز الجماعات التكفيرية التي ينسب لها عمليات تفجيرات مدينة «دهب وشرم الشيخ»، التي وقعت خلال العقدين الماضيين.


درس «فريج» للإرهابيين الجدد المنضمين للتنظيم بحثًا بعنوان «كيف تواجه القوات الخاصة»، وألقى عليهم دورة بعنوان «صناعة الإرهاب»، تتضمن كيفية اختراق الأجهزة الأمنية، وأمن الاجتماعات، ومبادئ الأمن، والاستدراج، وعلم الطبوغرافيا، وكيفية قراءة الخرائط، وكيفية رفع اللياقة البدنية، وشرح أنواع القاذفات وكيفية استخدامها، وأوضاع الرماية والتسديد للسلاح.


عمليات نفذها فريج                 

كان «فريج» صاحب فكرة تفجير خطوط الغاز الطبيعي الموصلة إلى إسرائيل، وقاد أول تلك العمليات وبعض العمليات التي تلتها، وشارك في العملية التي نفذها التنظيم، والمعروفة باسم «غزوة التأديب لمن تطاول على الحبيب»، التي استهدفت دورية إسرائيلية على الحدود، وتبين بعدها أنها كانت أول عملية يشارك فيها أعضاء سابقون من جماعة الإخوان، وهم بهاء زقزوق وأحمد وجيه، وتم الكشف عن هويتهما في إصدار مرئي سابق لأنصار بيت المقدس.


نهاية تاجر المعسل

في 13 مارس 2014، أعلنت القوات المسلحة المصرية عن تمكن قوات الجيش الثاني الميداني والشرطة المدنية من تنفيذ عدة مداهمات لبؤر تكفيرية، أسفرت عن مقتل 7 مسلحين أثناء الاشتباكات، وتدمير مخزن خاص بأحد عناصر جماعة أنصار بيت المقدس، وبعد مرور يومين، أصدرت جماعة أنصار بيت المقدس بيانًا بتاريخ 15 مارس 2014، يؤكد أن توفيق فريج قد مات في حادث سير انفجرت على إثره قنبلة حرارية كان يحملها.


للمزيد.. أردوغان والأحزاب.. مخاوف من سحب البساط تحت أقدام «العدالة والتنمية»

"