يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

سوريا.. حرائق في «دير الزور» وأصابع الاتهام تشير إلى «داعش»

الثلاثاء 12/مايو/2020 - 06:33 م
المرجع
آية عز
طباعة

اندلعت صباح الأحد 10 مايو 2020، ثلاثة حرائق في مناطق متفرقة بريف محافظة "دير الزور" شمال شرقى سوريا، ما تسبب فى إتلاف حقول زراعية ودمار المزروعات.


سوريا.. حرائق في

وذكرت وكالة الأنباء السورية «سانا» أن الحرائق تركزت في قري «مهباش» و«جبلة» و«قمرالدين» في منطقة "أبو خشب" شمال غربي محافظة دير الزور، وبلغت مساحتها قرابة مائة ألف متر مربع، من الأراضي المزروعة، التى تخضع لسيطرة الإدارة الذاتية الكردية، وتأتي في الوقت الذي يستعد فيه الفلاحون لبدء موسم الحصاد.


وأوضحت مصادر في الإدارة الذاتية الكردية أن جميع الاتهامات تشير إلى "داعش"، خاصة أن عددًا كبيرًا من عناصره استطاعوا خلال الفترة الماضية دخول المحافظة ونفذوا عدة تفجيرات ضد أهالي المحافظة وضد القواعد العسكرية التابعة للإدارة الذاتية، مضيفة أن الفلاحين متخوفون من استمرار هذا السيناريو كما حدث في 2019.


وفي العام الماضي وبالتحديد يوم 24 مايو، أحرق عناصر "داعش" جميع محاصيل القمح والشعير في كلٍ من دير الزور والحسكة، وحينها وجه التنظيم رسالة لعناصره تقول: «أمامكم آلاف الدونمات من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير، وأمامكم بساتينهم وحقولهم ومنازلهم ومنشآتهم الاقتصادية، فشمروا عن سواعدكم وابدؤوا الحصاد بارك الله بحصادكم"، وفقًا لبيان صادر عن التنظيم.


وفي الوقت الذي اشتعلت فيه حرائق "دير الزور"، تعرض فصيل «فيلق الشام» وهو أحد الفصائل المسلحة في محافظة إدلب لهجوم يوم الأحد 10 مايو، من قبل عناصر ملثمة ومجهولة.


سوريا.. حرائق في

وأكد المتحدث باسم الفيلق ويدعى «سيف رعد»، أن الاتهامات موجهة لتنظيم "داعش"، لأن أسلوب وتكتيك وتنفيذ تلك العمليات أقرب لأساليب الدواعش.


وعن ذلك يقول الناشط السياسي السوري، ريان معروف إن تنظيم "داعش" استطاع أن يقوي من وجوده في وسوريا عن طريق هجماته الإرهابية وعمليات الاغتيال التي يقوم بها.


وأكد "ريان" في تصريح لـ «المرجع»، أن "داعش" ركز جميع عملياته ضد قوات "قسد" وضد الفصائل المسلحة الموجودة في إدلب خلال الفترة الماضية، حتى يؤسس لنفسه مكانًا أساسيًّا يوجد به في سوريا.


وأوضح الناشط السوري، أن "داعش" هو المتهم الأول في حرائق دير الزور بسبب تعمده استهداف المحافظة خلال الفترة الماضية.

الكلمات المفتاحية

"