يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

رغم كورونا والحظر الأمني.. مظاهرات ألمانية في عيد العمال والشرطة تضرب بـ«اليد الممدودة»

الجمعة 01/مايو/2020 - 06:08 م
المرجع
المرجع (برلين)
طباعة
لم يمر يوم العمال في ألمانيا مرور الكرام، فنزلت الشرطة الألمانية بالآلاف إلى الساحات المهمة في البلاد، للحيلولة دون اندلاع أي تظاهرات، خاصة بعد قرار وزارة الداخلية بحظر جميع أنواع التجمعات، وخاصة المظاهرات.

قرار الداخلية الألمانية لم يلق الصدى المطلوب لدى بعض أنصار اليمين واليسار في ألمانيا، فمع صباح الجمعة 1 مايو 2020 تظاهر عدة مئات من الأشخاص في لايبزيغ بمناسبة يوم العمال. 

ووفقًا للتقديرات الأولية للشرطة، شارك أكثر من 200 شخص في الاحتجاج في إحدى الساحات الصغيرة في لايبزج، وأنهت الشرطة الألمانية التجمع وألقت القبض على أكثر من 12 شخصا.

محاربون في عيد العمال
ودعت العديد من المنظمات اليسارية إلى التظاهر تحت شعار "محاربين في عيد العمال" في كل المدن الألمانية.

وفي برلين  أيضًا، يرغب المتظاهرون اليساريون والراديكاليون في التجمع في منطقة كروزبرج مساء الجمعة 1 مايو 2020، على الرغم من الحظر المفروض بسبب كورونا. 

 سياسة اليد الممدودة
ولكن المتظاهرين اليساريين معروفون بعنفهم ضد الشرطة، وهذا ما أكدته إحدى المجموعات اليسارية، التي أعلنت عبر تويتر، "سوف نتفرق بطرق مختلفة إلى الشوارع الجانبية والفرعية. وسنقترب بعد ذلك من الموقع الجديد في الوقت المحدد من جميع الجهات ".

وقال السناتور عن الداخلية أندرياس جيزيل والشرطة إن مثل هذه المظاهرات سوف يتم إنهاؤها بسرعة. وأكد جيزيل "نحن مستعدون". 

وأضاف جيزل أن الشرطة ستتصرف بشكل مناسب بسبب فيروس كورونا، لكنها ستتصرف أيضًا بثبات". وبحسب جيزيل ، فإن سياسة اليد الممدودة وخفض التصعيد التي تمارسها الشرطة في السنوات السابقة لم تأت بنتائج جيدة.

وكانت الشرطة الألمانية قد بدأت منذ الخميس 30 أبريل 2020 في إلقاء القبض على بعض الشخصيات اليسارية المعروفة في المنطقة، بسبب انتهاك قواعد كورونا وخرق السلام.

وكانت هناك بعض التجمعات التي تم إنهاؤها بالقوة هامبورغ وتورينغن وارفورت وبعض المناطق الأخرى.

وانشغلت العديد من المحاكم الألمانية مع طلبات التظاهر، التي تم رفضها جميعا بسبب فيروس كورونا. وفي وقت سابق حظرت الحكومة الألمانية جميع أشكال التجمعات التي تزيد عن ٢٠ شخصا.
"