يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

للأسبوع الرابع على التوالي.. احتجاجات في مدن ألمانية ضد إجراءات «كورونا»

الأحد 26/أبريل/2020 - 04:31 م
المرجع
المرجع _ برلين
طباعة
للأسبوع الرابع على التوالي ينظم أشخاص في عدة مناطق ألمانية احتجاجات على القيود التي حددتها وفرضتها الدولة؛ بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد.

وقام عدد من الأشخاص وبعض الأحزاب السياسية بالدعوة للتظاهر عبر الإنترنت، اعتراضًا على ما تفرضه الدولة من قيود بسبب الفيروس، وبدأت التجمعات أيام السبت في أكثر من مدينة ألمانية، ولم تزد أعداد المحتجين في البداية على 300 شخص، وكان التظاهر بشكل سلمي بحمل بعض اللافتات؛ اعتراضًا على القيود الجزئية، وبعض القيود الكلية في مدن ألمانية أخرى بجانب برلين لتقييد الحرية، وتوقف شركات ومصانع بشكل كامل.

ويوم السبت 25 أبريل زاد عدد المتظاهرين في العاصمة برلين عن 1000 شخص تجمعوا أمام ساحة روزا لوكسمبورغ، ورفعوا لافتات تهاجم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وحاولت الشرطة فض التظاهر لأنها لا تتماشى بالقواعد المعمول بها؛ لمنع انتشار فيروس كورونا، لكن المتظاهرين ظلوا متمسكين بحقهم في التظاهر السلمي، ثم بدأوا في التفرق والعودة إلى منازلهم.

وجمعت التظاهرات العديد من القوى السياسية الأخرى، منها اليساريون الذين تواجدوا ببعض المجموعات أيضًا، والشعبويون اليمينيون وممثلو جماعة وسائل الإعلام البديلة.

وتم نشر أكثر من ٢٠٠ شرطي في ساحة «روزا لكسمبورج» لفض التظاهر، ووضعت الشرطة العديد من الحواجز أمام الساحة؛ لمنع الازدحام أمامها.

وقامت الشرطة باعتقال أكثر من ١٠٠ متظاهر، وتم اتخاذ الإجراءات ضدهم، وشمل ذلك انتهاكات لائحة كورونا الاستثنائية التي قررتها البلاد، وأيضًا استخدامهم علامات منظمات غير دستورية، وأيضًا مقاومة ضباط إنفاذ القانون، والهجوم والاعتداء عليهم.

ولم تقتصر المظاهرات ضد قيود كورونا فقط على برلين، بل طالت العديد من المدن الألمانية الأخرى، مثل شتوتجارت؛ حيث تظاهر المئات ضد تقييد الحقوق الأساسية خلال أزمة كورونا.

الكلمات المفتاحية

"