يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

تراجع الطلب على الغاز المسال.. الضربة القاضية للاقتصاد القطري

الإثنين 13/أبريل/2020 - 06:02 م
المرجع
معاذ محمد
طباعة
في ظل أزمة فيروس كورونا الحالية، يقل الطلب العالمي على الغاز الطبيعي، ما يهدد العديد من الدول التي يعتمد اقتصادها بشكل أساسي على صادراته، وعلى رأسها قطر.
تراجع الطلب على الغاز

انكماش أنشطة التعدين


بحسب المجموعة الدولية لمستوردي الغاز الطبيعي المسال، في بيان لها، الأربعاء، 8 أبريل 2020، فإن الطلب العالمي على الغاز الطبيعي المسال سيتقلص هذا العام عند مستويات قياسية في 2019، في ظل أزمة فيروس كورونا.

وقالت المجموعة، إن الانكماش الاقتصادي في الكثير من الأسواق الرئيسية سيقلص واردات الدول المستهلكة من الغاز، مؤكدة أن تفشي فيروس كورونا سيضغط نزوليًا على الطلب في السوق.

ووفقًا للمؤشرات السابقة، فإن الاقتصاد القطري سيعاني هبوطًا حادًا خلال الفترة المقبلة في حالة استمرار أزمة فيروس كورونا، نظرًا لقلة الطلب العالمي على الغاز الطبيعي.

في الوقت ذاته، أظهرت بيانات حكومية، الأربعاء 8 أبريل 2020، أن اقتصاد قطر انكمش بنحو 0.6% في الربع الأخير من 2019، مقارنة مع الفترة نفسها قبل عام، إذ تراجعت أنشطة التعدين والمحاجر بنحو 3.4%.

ومنذ أيام قليلة، باعت الدوحة سندات بقيمة 10 مليارات دولار على 3 شرائح، وقالت نشرة الاكتتاب في السندات، إن جائحة كورونا قد تواصل إلحاق الضرر باقتصاد قطر وأسواقها المالية، ما يؤدي إلى تسجيل ركود خلال العام الحالي، وفقًا لرويترز.


وبالإضافة إلى ذلك، فإن أسعار الغاز الطبيعي شهدت انخفاضًا قبل أزمة كورونا بنسبة وصلت إلى 40%، ما يعني انهيارًا شديدًا في اقتصاد الدول المصدرة له، قبل بدء الأزمة.

وبسبب هذه الأزمة، اضطرت الدوحة إلى البحث عن مشترين لغازها المسال، بعد أن ألغت الهند "أكبر مستورد للغاز القطري" تحميل شحنات متفق عليها سابقًا، بسبب فيروس كورونا.

ونقلت وكالة رويترز، عن مصادر مطلعة، الخميس 9 أبريل 2020، قولهم إن شركة قطر للبترول، خاطبت في تحرك نادر عددًا من المشترين في آسيا وأوروبا، بغرض عارض شحنات غاز طبيعي مسال في السوق الفورية.

"