يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«كوفيد 19» يضرب الاستثمارات الرياضية القطرية في باريس والمنطقة

الخميس 02/أبريل/2020 - 06:38 م
المرجع
محمد عبد الغفار
طباعة

ضرب فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» مدينة ووهان الصينية، قبل أن ينتقل منها إلى باقي دول العالم، وهو ما نتج عنه إيقاف شبه تام لمظاهر الحياة اليومية من رحلات طيران ومواصلات عامة، بالإضافة إلى إيقاف تام للأنشطة الرياضية، التي تعتمد عليها قطر كثيرًا في الدخول إلى بيوت المواطنين العرب، وهو ما كان له أثره البالغ على استثماراتها.

-       

«كوفيد 19» يضرب الاستثمارات
رياضة فاسدة بطعم السياسة


وترتبط الشعوب العربية بالممارسات الرياضية بصورة كبيرة، خصوصًا كرة القدم، حيث تجد بها متنفسًا، ومكانًا لتفريغ همومها، لذا يتابع الملايين من المواطنين العرب البطولات المحلية والقارية والدولية على حد سواء بصورة شبه يومية.


ووجد نظام الحمدين في هذا الارتباط مدخلًا للانتشار في البيوت العربية كافة، وذلك عبر عدة طرق، منها إطلاق قناة الجزيرة الرياضية، والتي نجحت في الحصول على حقوق بث كل الأنشطة الرياضية العالمية تقريبًا، متغلبة في ذلك على قناة ART، قبل أن تغير اسمها إلى BEIN Sport للهروب من وصمة اسم قناة "الجزيرة" الإخبارية.


ومن ضمن الطرق القطرية الحصول على حقوق استضافة بعض البطولات العالمية على أراضيها، كان ما حدث عبر تقديم رشاوى مالية للاتحادات الرياضية، في تنظيم مونديال ألعاب القوى 2019، وبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وكلاهما تم بعد تقديم رشاوى مالية من شركات قطرية مثل «أوريكس قطر سبورتس إنفيست منت»، وفقًا لما نشرته وكالة فرانس برس في مارس 2019.

-       

«كوفيد 19» يضرب الاستثمارات
إيقاف مدمر


ومع انتشار فيروس كورونا المستجد، أعلنت الاتحادات الرياضية العالمية إيقاف كل الأنشطة الرياضية والبطولات الدولية، مثل الدوريات الكبرى في كرة القدم وبطولة ويمبلدون للتنس، منعًا لإيجاد تجمعات يمكن أن تساهم في انتشار المرض، بالإضافة إلى تأجيل بعض البطولات مثل الألعاب الأوليمبية في طوكيو وبطولة يورو 2020 لكرة القدم.


ولأن هذه البطولات كلها نجحت الدوحة في الحصول على حقوق بثها تلفزيونيًّا بصورة أو بأخرى، فإن إيقاف بثها ساهم في إيجاد أزمة اقتصادية كبرى لنظام الحمدين على جانب الاستثمار الرياضي.


واتضحت معالم الانهيار الاقتصادي للاستثمار الرياضي القطري في عدة صور منها، رغبة العديد من نجوم فريق "باريس سان جيرمان" في الرحيل عن الفريق، خصوصًا بعد الأزمات الإدارية والمالية التي ضربته خلال الفترة الأخيرة.


ووفقًا لما نشرته صحيفة "بي فوت" الفرنسية، فإن مؤسسة قطر للاستثمار الرياضي، التي يديرها ناصر الخليفي في اتجاهها إلى بيع النادي الباريسي، خصوصًا أن خططها تجاهه باءت بالفشل وأصبح يعاني أزمات مالية كبيرة.


ويعاني النادي الفرنسي تراجعًا كبيرًا في الإيرادات خصوصًا مع فشله في حصد أي ألقاب دولية، كما أن إيقاف النشاط الرياضي بسبب تفشي فيروس كوفيد 19 ساهم في توقف عائدات البث والحضور الجماهيري، ما جعل المؤسسة القطرية تتجه لبيع النادي في الفترة المقبلة.

-       

«كوفيد 19» يضرب الاستثمارات
بي إن سبورت لا تحترم مشاهديها


ولمشاهدة البطولات الكبرى، كان الملايين من عشاق البطولات الرياضية حول العالم يشتركون بصورة دورية في قناة BEIN Sport القطرية، والتي تمتلك حق بث هذه البطولات والفعاليات في منطقة الشرق الأوسط، ومع إيقاف البطولات، وجد المشتركون أنفسهم كمن اشترى الهواء.


وهناك العديد من الشبكات الرياضية الدولية التى قامت باتخاذ خطوات جدية لتعويض عملائها، مثلما فعلت شبكة سكاي سبورتس الإنجليزية عندما أعلنت عن خطوات جديدة تجاه عملائها.


وأوضحت الشبكة الإنجليزية في بيان رسمي نشرته على صفحتها الرسمية بموقع التغريدات القصيرة "تويتر"، الأربعاء 1 أبريل 2020،  أنه مع توقع استمرار تأجيل الأحداث الرياضية، فإنها سمحت للعملاء بإيقاف اشتراكهم مؤقتًا دون تحصيل رسوم لذلك أو لإعادة الاشتراك في المستقبل، أي أنها تنازلت عن نحو 61 جنيهًا استرلينيًّا على كل مشترك في حالة رغبة في تقليل باقته.


للمزيد: لمواجهة «كورونا».. طائرة رئاسية إماراتية محملة بمساعدات طبية إلى أوزبكستان

الكلمات المفتاحية

"