يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

إعلام الإخوان.. فبركة الأكاذيب عن «كورونا» في مصر والتكتم على الدوحة

الخميس 19/مارس/2020 - 11:14 ص
المرجع
أسماء البتاكوشي
طباعة

خلال الأشهر القليلة الماضية ظهر إلى العالم فيروس «كورونا المستجد»، وكما هي عادة جماعة الإخوان في استغلال أي حدث لتشويه الدولة المصرية؛ سارعت لجان الجماعة الإرهابية إلى استغلال الفيروس في الترويج للشائعات، بهدف إثارة الذعر بين صفوف المصريين.

 

وتناقض موقف إعلام الإخوان ولجانه الإلكترونية الممول تركيًّا وقطريًّا ؛ مع حقيقة انتشار الفيروس في إمارة الدوحة، إذ تكتم على الأمر رغم أن قطر تعتبر أكبر بؤرة للفيروس في العالم العربي؛ خاصة مع وصول عدد حالات الإصابة بها إلى 401 بحسب إعلان لوزارة الصحة القطرية، الأحد الموافق 15 مارس، بينما في مصر بلغ عدد الحالات نحو 150 حالة بينها 26 حالة تم شفاؤها، بحسب تصريح لوزير الإعلام المصري، اسامة هيكل الإثنين 16 مارس.

 

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إنه رغم إعلان وزارة الصحة القطرية تأكيد 262 إصابة، فإنها لم تبلغ عن أي وفيات بسبب الفيروس.

 

وفي المقابل أغلقت الجامعات والمدارس وألغت المناسبات العامة، فضلًا عن حظر السفر من 14 دولة؛ ما يثير الشكوك حول وفاة المئات بالفيروس في قطر.

 

ومع ظهور حالات مصابة بفيروس كورونا في مصر، وهو ما تعاملت معه السلطات المصرية بشفافية، روج عناصر تابعة لتنظيم الإخوان شائعات عن ضخامة عدد المصابين في البلاد، متهمة الحكومة المصرية بالتستر وإخفاء الأعداد الحقيقية للمصابين؛ لكن تلك المخططات باءت بالفشل، نظرًا لتصريحات منظمة الصحة العالمية التي أكدت صدق إعلانات الحكومة المصرية بشأن الفيروس.

إعلام الإخوان.. فبركة

بدوره قال إبراهيم ربيع، الخبير المختص في شؤون الحركات الإسلامية إن جماعة الإخوان ولجانها الإلكترونية تبث الشائعات الخاصة بالفيروس في محافظات مصر، مروجة صورًا مفبركة ومزيفة لإثارة الذعر بين المواطنين.

 

وتابع «ربيع» أن عناصر الجماعة ينشرون الأكاذيب ويحاولون استغلال الأزمة العالمية لمهاجمة النظام المصري من خلال صفحاتهم وقنواتهم الفضائية التي تبث وتمول من قبل محور الشر «تركيا» و«قطر».

 

وأشار في تصريح لـ«المرجع» أن الإعلام الإخواني يناقض نفسه؛ إذ أن قطر تتصدر الدول العربية في معدلات الإصابة بفيروس كورونا، ويتكتم إعلام الجماعة على ذلك تمامًا، لكنها في المقابل تسخره ضد مصر.

 

يشار إلى أن النائب أحمد بدوي، رئيس لجنة الاتصالات بمجلس النواب المصري، قال إن اللجنة أحصت عدد صفحات مواقع التواصل الاجتماعى التي بثت شائعات عن فيروس كورونا في مصر؛ ووصلت إلى ما يقرب من 3000 صفحة نشرت وتداولت نحو 3000 شائعة، لا علاقة لها بالحقائق الصحية أو أى مؤسسة رسمية أو جهة إعلامية بالدولة.

 

للمزيد: «علاج المصابين» أو تتبع المعارضين.. تطبيق إيراني وهمي لعلاج «كورونا»

"