يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

معهد أمريكي: المدنيون ضحايا «درون أردوغان» في ليبيا

الإثنين 13/يناير/2020 - 09:33 م
المرجع
أحمد سلطان
طباعة

قال معهد دراسات الأوسط :إن المدنيين في ليبيا هم الضحايا الوحيدون لقصف الطائرات بدون طيار، التي تسيرها تركيا لدعم حكومة الوفاق بقيادة فايز السراج.

معهد أمريكي: المدنيون

وأضاف المعهد (وهو مؤسسة بحثية أمريكية مقرها الرئيسي بنيويورك) فى تقرير حديث: أن تركيا تخوض مع دول أخرى حروبًا سلاحها الأساسي طائرات «الدرون» بدون طيار، مشيرًا إلى أن انقرة تشرف على تشغيل تلك الطائرات وانتقاء أهدافها والتي غالبًا ما تستهدف الليبيين أو اللاجئين من جنسيات أخرى.


وأسقط الجيش الوطني الليبي خلال الأشهر الماضية عددًا من الطائرات التركية بدون طيار، من بينها طائرة كانت ترصد تمركزات الجيش بمنطقة أبوسليم بالعاصمة طرابلس.


وذكر المعهد أن نظام «العدالة والتنمية» فى تركيا عمل على التغلغل في ليبيا منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي في 2011، مستفيدًا من وجود فصائل وميليشيات تعتنق أفكار جماعة الإخوان داخل البلاد.


معهد أمريكي: المدنيون

ولفت إلى أن تركيا اختارت دعم الميليشيات الموالية لحكومة الوفاق بزعامة فايز السراج، ماليًّا وعسكريًّا، وقدم نظام "أردوغان" لها إمدادات من السلاح والذخيرة.


وتدعم تركيا عددًا من الميليشيات في ليبيا، أبرزها كتائب مصراتة المحسوبة على جماعة الإخوان، وميليشيات عبدالحكيم بلحاج القيادي السابق بالجماعة الليبية المقاتلة.


وقال تقرير معهد الشرق الأوسط إن الرئيس التركي يسعى لتحقيق مصالح غير مشروعة في ليبيا منها القيام بعمليات غسيل أموال الفساد، موكدًا أن «أردوغان» يعتبر ليبيا جزءًا من مشروع «العثمانية الجديد» الذي انطلقت مرحلة جديدة منه في 2011، ويراهن على أن يؤدي التدخل في ليبيا إلى تسريع نمو اقتصاده المتباطئ، كاشفًا عن وجود عقود معلقة لصالح شركات بناء تركيا في غرب ليبيا بقيمة 19 مليار دولار.


وألمح المعهد إلى أن نظام الحمدين في قطر تحالف مع «أردوغان» وقدم دعمًا لصالح الميليشيات المحسوبة على جماعة الإخوان هناك.


وأبرمت حكومة الوفاق اتفاقية مع النظام التركي تنص على إنشاء حدود بحرية مشتركة بين جنوب غرب تركيا وشمال شرق ليبيا، بالإضافة لمذكرة تفاهم أخرى حول زيادة التعاون العسكري والأمني بين «السراج، وأردوغان».


وأكد معهد الشرق الأوسط أن «نظام أردوغان» استغل حاجة حكومة الوفاق للدعم العسكري، واستفاد من ذلك في تمرير اتفاقية ترسيم الحدود البحرية الذي سيضر بمصالح دول أوروبية مثل قبرص واليونان وأخرى عربية كمصر.


ودعا المعهد، الولايات المتحدة والدول الأوروبية للتدخل لمنع استمرار حرب الطائرات بدون طيار في ليبيا، والحيلولة دون استمرار تركيا في سرقة مقدرات الشعب عبر تحالفها مع حكومة الوفاق.


"