يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

لتفادي العقاب الأمريكي.. أنقرة تستميل واشنطن لشراء «إف- 35»

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 05:42 م
إف- 35
إف- 35
نورا بنداري
طباعة

يحاول الجانب التركي استمالة الولايات المتحدة؛ من أجل الحصول على صفقة طائرات «إف-35»، خاصة بعد أن عاند «أردوغان» واشنطن بحصوله على صفقة الصواريخ الروسية «إس 400»، متحديًا بذلك ما أعلنته واشنطن أنها ستفرض على أنقرة عقوبات اقتصادية إذا حصلت على منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية.


المتحدث باسم الرئاسة
المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين

واشنطن- أنقرة..  وتجاوز الخلاف  

يأتي هذا في إطار ما أعلن عنه  المتحدث باسم الرئاسة التركية «إبراهيم كالين» في 10 سبتمبر الجاري، أن بلاده لم تبلغ رسميًّا بعد من الولايات المتحدة باستبعادها من برنامج الطائرات المقاتلة «إف-35»، وتأمل أن تتجاوز الخلاف بخصوص شراء تكنولوجيا عسكرية روسية.


وأشار «كالين»، أنه ليس هناك بعد أي رسالة رسمية أو بيان أو بلاغ بشأن استبعاد تركيا من برنامج إف-35 رغم خطوات جزئية تتضمن إنهاء تدريبات طيارينا، موضحًا أن هذا الموضوع سيناقش خلال لقاء محتمل بين الرئيس التركي «أردوغان» ونظيره الأمريكي «ترامب» على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في وقت لاحق هذا الشهر.


وأكد المتحدث التركي، أن دولته ليست زبونًا لبرنامج «إف-35 » ،بل شريكًا لذلك لن نتخل عن إف-35، إضافةً إلى أن استبعاد تركيا من هذا البرنامج ليس بهذه السهولة، بيد أنه ستكون له تداعيات اقتصادية كبيرة، إذا لم تحصل عليها أنقرة.


وأشار «كالين»، أن تصريحات الولايات المتحدة حول تعارض طائرات «إف-35» مع منظومة «إس-400» غير مقنعة، مضيفًا أن أنقرة على استعداد لاتخاذ الخطوات؛ لإزالة المخاوف الأمنية في محادثات ثنائية مع مسؤولين أمريكيين ومن حلف شمال الأطلسي.


ويذكر، أن واشنطن أعلنت في يوليو الماضي استبعاد تركيا من برنامج الطائرات إف-35 في أعقاب شراء أنقرة منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس-400»، وذلك لأن أمريكا تخشى أن تتمكن روسيا من اكتشاف أسرار فنية تتعلق بالمقاتلة الجديدة في حال تم تشغيلها إلى جانب منظومة «إس-400»، وكانت أنقرة طلبت شراء أكثر من 100 من طائرات إف-35، واستثمرت صناعتها الدفاعية مبالغ كبيرة في تطوير الطائرة.

 وزير الخزانة الأمريكي
وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين

تجديد العقوبات

جاءت التصريحات التركية بعد يوم واحد من إعلان واشنطن في 10 سبتمبر الجاري، أنها ستفرض عقوبات على أنقرة؛ حيث جدد وزير الخزانة الأمريكي «ستيفن منوتشين» الحديث عن احتمال فرض عقوبات أمريكية على تركيا على خلفية صفقة «إس-400» الروسية، قائلًا: إن إدارة «ترامب» تدرس فرض عقوبات فيما يتعلق بشراء تركيا منظومة الدفاع الجوي الصاروخي روسية الصنع، لكن لم تتخذ أي قرارات.


محاولات بائسة

وفي إطار محاولات تركيا في الاتجاه الأمريكي، تطرح عدة تساؤلات نفسها، حول أبرز العقوبات التي من الممكن أن تفرضها أمريكا على تركيا، وما تأثير  هذه العقوبات على الاقتصاد التركي؟، وهل من الممكن أن تستجيب واشنطن لنداءات تركيا وتعطيها برنامج طائرات «إف-35»؟ .


للإجابة على هذه التساؤلات، أوضح «أحمد العناني» الباحث المختص في الشأن التركي في تصريح خاص للمرجع، أن من أبرز العقوبات التي من الممكن أن تفرضها واشنطن على تركيا، هو منع شركات تركية من تصنيع قطع غيار «إف-35»؛ حيث إن أنقرة تساعد في تصنيع 6-7% من أجزاء الطائرة، وتساهم عشر شركات للصناعات الدفاعية في تركيا مع شركة «لوكهيد مارتن» المصنعة بشكل كبير في إنتاج قطع غيار ومكونات المقاتلات، مثل مكونات معدات الهبوط، وشاشات العرض في قمرة القيادة، وإنتاج الغلاف الخارجي وأبواب قسم الذخيرة والقنوات الهوائية، ومحركات الطائرات.


وذلك لأن وزارة الدفاع الأمريكية، قد اختارت تركيا من قبل كمقر يتم فيه القيام بعمليات الصيانة المتطورة والعميقة لجميع الطائرات المقاتلة من طراز «إف 35» التي تخدم في أماكن مختلفة بأوروبا.


وأشار  «العناني»، أن واشنطن ستعمل على إيجاد بديل آخر لمستودع إصلاح محركات «إف-35» في مكان ما في أوروبا بديلًا عن المستودع الذي يقع حاليًا في إسكيشير  بتركيا، وهذا سيؤثر بالتأكيد على الشركات التركية العاملة في تصنيع قطع غيار «إف-35».


وأضاف الباحث التركي، أن واشنطن ستقوم بفرض عقوبات اقتصادية أخري كما تفعل مع إيران، ستشمل هذه العقوبات فرض تعريفه جمركية على المنتجات التركية، الأمر الذي سيؤثر على أنقرة وسيؤدي إلى هبوط حاد في الليرة التركية، بما سيكبد الاقتصاد خسائر فادحة، خاصةً في ظل الأزمات الاقتصادية المتعددة التي تعاني منها أنقرة في الفترة الحالية.


وأكد «أحمد العناني»، أن محاولات تركيا بشأن الحصول على الطائرات الأمريكية لن تجدي نفعًا، ومن ثم لن تحصل عليها؛ حيث إن واشنطن لا تزال تري أن «إف-35» تتعارض كليا مع الصواريخ الروسية؛ لأن الرادار المتطور لمنظومة «إس 400» قادر على كشف أسرار طائرة الأمريكية الأحدث والأكثر تكلفة في تاريخ الولايات المتحدة، وهذا يشكل خطرًا كبيرًا إذا جمعت تركيا بين الاثنين.

"