يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

باحث: استهداف حزب الله لطائرات إسرائيلية يجر المنطقة لحرب جديدة

الخميس 29/أغسطس/2019 - 12:55 م
استهداف حزب الله
استهداف حزب الله لطائرات إسرائيلية
إسلام محمد
طباعة

قال الباحث المتخصص في الشأن الإيراني، محمد عبادي: إن استهداف حزب الله لطائرات إسرائيلية فوق الضاحية الجنوبية لبيروت، الثلاثاء 27 أغسطس 2019، تطور خطير يجب تداركه؛ لمنع انزلاق المنطقة إلى حرب جديدة.

الباحث محمد عبادي
الباحث محمد عبادي
وأضاف في تصريحات لـ«المرجع» أن طهران تستخدم ميليشياتها في لبنان لإرهاب إسرائيل، لافتًا إلى أن سقوط الطائرتين الإسرائيليتين المسيرتين فوق الضاحية الجنوبية لبيروت، قد يحول لبنان إلى ساحة لتصفية الحسابات بين طهران وتل أبيب.

وذكرت قيادة الجيش اللبناني أن ثلاث طائرات مسيرة إسرائيلية اخترقت الأجواء اللبنانية؛ ما دفع الجيش للتصدي لها، وإجبارها على الفرار.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية: إن الحادث وقع في الساعة 19,35، وحلقت الطائرات فوق أحد مراكز الجيش في منطقة العديسة.

وأضافت: أطلق الجيش النيران عليها، ما اضطرها للعودة من حيث أتت، كما حلقت طائرة استطلاع ثانية فوق منطقة كفركلا، وما لبثت أن غادرت باتجاه الأراضي المحتلة، وحلقت طائرة ثالثة فوق المركز نفسه، ووجِهَت بنفس الرد.

وأكد مصدر عسكري لبناني أن إطلاق النار يأتي في إطار تعليمات سابقة أن أي تحرك إسرائيلي داخل الأراضي اللبنانية يطلق عليه النار فورًا.

وكان المجلس الأعلى للدفاع اللبناني، أكد حق لبنان في الدفاع عن النفس بكل الوسائل، بعد أيام من اتهام إسرائيل بإرسال طائرتين مسيرتين إلى الضاحية الجنوبية لبيروت وانفجار إحداهما.
باحث: استهداف حزب
جدير بالذكر، أن الأحد 25 أغسطس 2019 شهد هجومًا إسرائيليًّا بطائرة مسيرة مسلحة سقطت في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، إغلاق المجال الجوي أمام الطائرات المدنية على الحدود مع لبنان على امتداد شريط بعمق 6 كيلومترات، وسط تصاعد التوتر على جانبي الحدود بين البلدين خلال الأيام القليلة الماضية.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أغلق المجال الجوي فوق هضبة الجولان منذ بدء الأزمة الأخيرة.

وقالت ميليشيات حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران، إنها سترد بضربة مفاجئة على إسرائيل، واتهم الرئيس اللبناني السابق، ميشال سليمان، حزب الله بتعطيل الاستراتيجية الدفاعية الوطنية عن لبنان.

واستعرض رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، مع سفراء الدول العربية لدى لبنان، التطورات المتعلقة بالحادث الذي وقع في ضاحية بيروت الجنوبية جراء سقوط طائرتين إسرائيليتين من دون طيار، ورؤية لبنان لما جرى.

جاء ذلك خلال استقبال الحريري، ظهر الأربعاء 28 أغسطس 2019، سفراء كل من: مصر، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والكويت، وسلطنة عمان، والمغرب، والجزائر، والسودان، والعراق، وتونس، وفلسطين، والأردن.

كما التقى سفراء وممثلي مجموعة الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، وهي: الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، وبريطانيا، وفرنسا، والصين؛ لبحث الموقف في لبنان بعد العدوان على الضاحية الجنوبية.
"