يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

ارتفاع وتيرة التوحش.. «الحوثي» تستهدف مخيمات النازحين في الحديدة

الأحد 07/يوليه/2019 - 11:43 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة

لم تكتف ميليشيا الحوثي الإرهابية بالالتفاف حول تنفيذ اتفاق استوكهولم الخاص بالانسحاب من موانئ ومدينة الحديدة؛ بل ارتكبت العديد من الجرائم بحق نساء اليمن، إذ كشفت منظمة «سام» للحقوق والحريات عن عدد المعتقلات في سجون الحوثي، وحجم الجرائم التي ترتكبها الميليشيا بحق الحرائر، فضلًا عن الاعتقال التعسفي والتعذيب النفسي والجسدي للمعتقلين في سجون الميليشيا.


وفي خطوة اتضح فيها زيادة وتيرة التوحش الحوثية، استهدفت الميليشيات بصاروخ «كاتيوشا» أحد مخيمات النازحين جنوب محافظة الحديدة غربي اليمن، ما أسفر عن إصابة طفلين.


وأطلقت عناصر الميليشيا الانقلابية المتمركزة في المناطق النائية بمديرية حيس، صاروخ «كاتيوشا» في وقت متأخر من مساء الجمعة، على مخيم العليلي للنازحين في مديرية الخوخة جنوب الحديدة.


وكانت ميليشيات الحوثي قد استهدفت مطلع أكتوبر الماضي مخيم بني جابر في مديرية الخوخة بثلاث قذائف، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من سكان مخيم النازحين، معظمهم من النساء والأطفال.


ارتفاع وتيرة التوحش..


قناصة الحوثي


على صعيد متصل، قُتِل مسعفان وأصيب 3 مدنيين، بينهم امرأة، على يد ميليشيات الحوثي، في مدينة حيس جنوب الحديدة غربي اليمن.


ونقل الإعلام العسكري التابع للمقاومة اليمنية، أن مواطنًا من أهالي مدينة حيس أصيب بطلق ناري اخترق فخذه فيما أصيبت زوجته إصابة طفيفة من سلاح قناصة الميليشيات الحوثية المتمركزة في مناطق نائية شمال المدينة.


وأضافت أن فرق الإنقاذ حركت سيارة إسعاف لإنقاذ الجريحين وفي الطريق انفجرت بهم عبوة ناسفة زرعتها الميليشيات الحوثية في الخط العام؛ ما أسفر عن مقتل اثنين من المسعفين فيما أصيب سائق السيارة.


إلى ذلك، عاودت الميليشيات الحوثية القصف والاستهداف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة على مواقع القوات المشتركة في الأطراف الجنوبية لمدينة التحيتا وداخل المدينة غداة مواجهات عنيفة كسرت هجومين للميليشيات.


وطبقًا للمركز الإعلامي لـ«ألوية العمالقة»، أقدمت الميليشيات الحوثية على قصف مواقع القوات المشتركة في كل من شمال وشرق مديرية الدريهمي بمدافع الهاون الثقيلة من عيار 120 كما استهدفتها بالأسلحة الرشاشة المتوسطة بمعدلات البيكا وبالأسلحة القناصة.


كامل الخوداني
كامل الخوداني

بدوره، قال القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، «كامل الخوداني»، إن الميليشيات الحوثية لجأت لتلك الأفعال بعد ما تعرضت له من هزائم كبيرة على يد الجيش والمقاومة اليمنية، موضحًا أن الأسابيع الماضية كانت شاهدة على انهيار صفوف ميليشيا الحوثي في ظل تقدم الجيش في جبهات عدة، خاصة في منطقتي الضالع وصعدة.

 

وأوضح «الخوداني» في تصريح لـ«المرجع»، أن الميليشيا الانقلابية تتعرض لاستنزاف يؤدي إلى هزيمتها معنويًّا وسياسيًّا قبل هزيمتها ميدانيًّا، لافتًا إلى أن هناك صراعًا بين قيادات الحوثي في صنعاء وصعدة بسبب خسائر الميليشيا في هذه الجبهات.

"