يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«إهانة الرئيس».. سكين «أردوغان» لذبح معارضيه بالقانون

الجمعة 28/يونيو/2019 - 09:17 م
الرئيس التركي رجب
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
أسماء البتاكوشي
طباعة

كما هي عادة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في قمع معارضيه؛ حيث لفق ممثلو الادعاء عريضة اتهام جاهزة بحق القيادية بحزب الشعب الجمهوري جانان كفتانجي، بالتهمة المعتادة إهانة الرئيس، إضافة إلى نشر دعاية إلى حزب العمال الكردستاني، الذي تدرجه تركيا تحت قوائم الإرهاب.

«إهانة الرئيس»..

وقال الادعاء إن العريضة المقدمة في حق كفتانجي تتهمها بإهانة الحكومة التركية، والرئيس، وموظفي الدولة، والتحريض على الكراهية والعداء، ونشر دعاية لمنظمة إرهابية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، والتغريدات كانت في الفترة ما بين عامي 2012 و2017.


وأفاد موقع «الإندبندنت» باللغة التركية، أن الادعاء طالب بحبس كفتانجي فترة تتراوح ما بين 33 شهرًا و11 عامًا في نطاق التحقيق الذي بدأه مكتب الجرائم الإرهابية التابع للنيابة العامة بإسطنبول.


وذكرت وسائل إعلام أجنبية أن كفتانجي قالت في بيان موجه لمكتب الادعاء: إن تغريداتها لم تخالف القواعد القانونية لحرية التعبير والانتقاد.


وتعتبر كفتانجي أمينة حزب الشعب الجمهوري، وقيادية منتقدة لحكومة الحزب الحاكم «العدالة والتنمية»، وهي من الشخصيات البارزة في حملات الانتخابات التي كانت في مارس 2019 بإسطنبول أكبر مدن تركيا.

«إهانة الرئيس»..
تهمة جاهزة
وتعد تهمة إهانة الرئيس هي من ضمن التهم الجاهزة التي اعتاد الحزب الحاكم استعمالها للتنكيل بالمعارضين، منذ مسرحية الانقلاب، ومن أشهر ضحايا تلك التهمة هو كمال كليتشدار أوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري؛ إذ صدر ضده ما يقرب من 30 دعوى قضائية للتهمة ذاتها، إضافة إلى تغريمه 870 ألف ليرة، في 12 منها؛ ما اضطره لبيع منزل يمتلكه، مقابل 500 ألف ليرة، لسداد الغرامات.

وفي هذا الصدد لم تكن تلك هي الحالة الجديدة من نوعها على أردوغان، فقد سبق لرئيس تركيا الذي يطنطن ليل نهار عن الحرية والديمقراطية، أن اعتقل الرئيس عشرات الآلاف من الأتراك، بدون محاكمات جادة، وفصل أضعاف هذا العدد من وظائفهم، بناء على اتهامات مشابهة، دون أدلة كافية لإدانتهم؛ حيث إن أردوغان منذ انقلاب 2016 المزعوم، وهو يسير وفق خطة مدروسة جيدًا لقمع معارضية أو منتقديه، مهما بلغت حساسية مناصبهم في الدولة.

وفي السنوات الثلاث الماضية ارتفع عدد المدانين بتهمة إهانة أردوغان لنحو 13 ضعفًا، مقارنة بالفترة السابقة؛ ليرتفع العدد بذلك إلى ما يزيد عن 3000 تركي محكوم عليهم بأحكام مختلفة بالتهمة ذاتها، وفقًا لتقارير رسمية تركية.

وأشارت صحيفة زمان التركية أنه بالنظر إلى عدد المتهمين في قضايا إهانة أردوغان التي كشفت عنها إدارة الإحصاءات والسجل الجنائي بوزارة العدل أنه منذ عام 1986 وحتى عام 2017، يظهر أن إجمالي عدد المتهمين في القضايا التي تتعلق بهذا الإطار بلغ نحو 13889 متهمًا.

كما وصل عدد المدانين بالتهمة الجاهزة في السنوات الثلاث الأولى من فترته الرئاسية الحالية بلغ نحو 12.173 متهمًا، وفقًا لبيانات رسمية أوردتها صحيفة «TR724».

ويذكر أن تركيا شهدت ملاحقة وإدانة آلاف الأشخاص بتهمة إهانة الرئيس، وهي التهمة التي يعاقب عليها القانون التركي بالسجن بين عام و4 أعوام، أو دفع غرامات مالية.
"