يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الجيش السوري يستأنف عملياته.. الإرهابيون خرقوا الهدنة و«الدفاع» الروسية ترصد

السبت 22/يونيو/2019 - 01:18 م
المرجع
محمد عبد الغفار
طباعة

بعد اختراق الميليشيات الإرهابية في سوريا لقرار وقف إطلاق النار، اضطر الجيش السوري لاستئناف عملياته العسكرية من أجل تطهير أراضي الدولة من كل التنظيمات والميليشيات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم تحرير الشام (جبهة النصرة سابقًا)؛ حيث أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة 21 يونيو 2019، رصد لجنة الهدنة الروسية – التركية لـ13 خرقًا لنظام وقف العمليات العسكرية، وذلك خلال الـ24 ساعة الأخيرة في سوريا.

الجيش السوري يستأنف

وأضاف بيان الوزارة الروسية إلى أنه تم رصد انتهاك واحد لوقف إطلاق النيران في كل من محافظتي حماة وإدلب، بينما رصد 11 انتهاكًا في اللاذقية، وأشار البيان إلى أن عدد المراكز السكنية التي انضمت لنظام وقف العمليات العسكرية بلغ 2518 مركزًا، دون وجود أي زيادة خلال الساعات الماضية.


ودفع عدم التزام التنظيمات الإرهابية بالهدنة، وإيقاف تبادل النيران الجيش السوري، إلى شنِّ هجمات ضدها، كان آخرها أمس الجمعة 21 يونيو 2019؛ حيث تمكن من صد هجوم نفذه إرهابيون على بلدة الجملة، في ريف حماة الشمالي الغربي؛ ما أسفر عن تصفية 25 إرهابيًّا، وتدمير دبابة، وسيارات مجهزة.


وأعلن الجيش السوري أن الإرهابيين الذين شاركوا في الهجمات الأخيرة في ريف حماة الشمالي الغربي ينتمون لجنسيات أجنبية، محددًا بأنهم من الإرهابيين التركستان الصينيين والشيشانيين، وهو ما يؤكد أن الجماعات الإرهابية تستعين بإرهابيين من كل دول العالم.


ويعد هذا الهجوم هو الثالث خلال أسبوع في المنطقة الشمالية الغربية لريف حماة، وكلها هجمات فاشلة؛ حيث يستعين خلالها الجيش السوري بالطيران الحربي التابع له، بالإضافة إلى الطيران الروسي، وهو ما أسفر عن تدمير 3 مصفحات تركية، بالإضافة إلى 3 مصفحات تركية، وكذلك وفاة 100 إرهابي من تنظيم أنصار التوحيد الموالي لتنظيم داعش الإرهابي.


يذكر أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، توصلا إلى اتفاق في سوتشي، 17 سبتمبر 2018، يقضي بإقامة منطقة منزوعة السلاح في محافظات إدلب، وريف حماة وحلب واللاذقية، وكلها محافظات متاخمة لإدلب، وتعهد الجانب التركي بسحب التنظيمات الإرهابية خلال أقل من شهر، وهو ما لم تلتزم به التنظيمات الإرهابية.
"