يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

المتحدث باسم التحالف العربي: الحرب فُرضت على دول الخليج (مؤتمر صحفي)

الجمعة 31/مايو/2019 - 10:11 م
العقيد الركن تركي
العقيد الركن تركي المالكي
شيماء حفظي
طباعة

قال المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، اليوم الجمعة: إن الحرب في اليمن فُرضت على دول الخليج، ولم تكن خيارًا.

المتحدث باسم التحالف

وأضاف في مؤتمر صحفي، اليوم، أن السعودية دعت عام 2014 كل الأطراف اليمنية للحوار، وأن التحالف يلتزم في عملياته باليمن بالمعايير القانونية الدولية.


وأوضح المالكي أن الميليشيات الحوثية شكلت منذ الانقلاب تهديدًا لليمن ولدول الجوار، والعمليات العسكرية انطلقت لا لتدمير القدرة العسكرية للحوثيين بل لإعادة الشرعية في اليمن.


وأوضح أن الميليشيات الحوثية هي ذراع لإيران لتهديد وجود اليمن ودول الجوار، مشيرًا إلى أن الجهد العسكري يهدف إلى وقف التهديدات الإيرانية لمجتمعاتنا؛ حيث تسعى إيران عبر أذرعها في اليمن؛ لإيجاد موطئ قدم في مضيق باب المندب.


وأكد المالكي أن تزويد إيران للحوثيين بالصواريخ والمال يطيل العمليات العسكرية، وشدد على أن استقرار المنطقة من استقرار اليمن، وأن التحالف يعمل على تأمين سلامة الملاحة البحرية.


وتابع: عند بدء العمليات العسكرية في اليمن كان الحوثيون على وشك السيطرة على عدن، وتم تحرير نحو 85% من الأراضي اليمنية منذ بدء عملياتنا العسكرية.

المتحدث باسم التحالف

وقال المالكي: إن أشكال التدخل الإيراني في اليمن تتلخص بالصواريخ والطائرات المسيرة والزوارق المفخخة، مضيفًا أن الميليشيات الحوثية هي أول ميليشيات في العالم تمتلك صواريخ باليستية.


وذكّر بأن التدخل الإيراني في اليمن يشكل انتهاكًا صريحًا لقرارات مجلس الأمن، عارضًا خريطة لمجال الصواريخ الباليستية التي يطلقها الحوثيون.


وأوضح أن بعض الأسلحة الحوثية يتم تهريبها لليمن من الضاحية الجنوبية في لبنان، وعرض التحالف صورًا لمصادرة أسلحة مرسلة من إيران وحزب الله للحوثيين، وصورًا لصواريخ إيرانية الصنع أطلقتها ميليشيات الحوثي على السعودية.


وتابع المالكي: الحوثيون يمتلكون صواريخ من الحرس الثوري، وأسلحة لم تكن بحوزة الجيش اليمني سابقًا، وأن إيران زوّدت الحوثيين بعدد من الطائرات المسيّرة، مضيفًا أن الطائرات المسيّرة التي لدى الحوثيين هي نفس تلك التي لدى حزب الله.


وشرح المالكي أن السفينة سافيز الإيرانية تتولى تزويد الحوثيين بألغام بحرية، والسفينة تلعب دور غرفة العمليات لتهديد الملاحة في باب المندب.


وشرح أن السفينة سافيز تزوّد الحوثيين بمعلومات حول كل السفن، وتنقل الخبراء الإيرانيين أيضًا لليمن.


وشدد المالكي على أن الحوثيين يهدّدون حرية الملاحة والطرقات البحرية في البحر الأحمر؛ حيث أحبط التحالف أكثر من 35 عملية إرهابية في البحر الأحمر.


كما شدد على أن الميليشيات الحوثية رفضت باستمرار أي تنازل للوصول لحل سياسي، وعلى أن الحوثيين يهدّدون وجود دول واقتصادياتها. 

وأكد المالكي أن العمل العسكري يجري لوقف المشروع الإيراني.


وعلى جانب آخر، اعترف علي فدوي، نائب قائد الحرس الثوري، بأن إيران تدعم الحوثيين في اليمن بكل ما تستطيع.


وقال فدوي، في مقابلة مع القناة الثالثة للتلفزيون الإيراني: إن مساعدة الحوثيين بكل الطرق فرض علينا وفقًا للقرآن، وإننا نقوم بهذا الواجب، حسب تعبيره.

"