يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«هوك» البيت الأبيض.. عقل واشنطن لعزل طهران عن أذرعها الإرهابية

السبت 27/أبريل/2019 - 08:54 م
براين هوك
براين هوك
محمود محمدي
طباعة

في منتصف أغسطس 2018 أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، تشكيل «مجموعة عمل بشأن إيران»؛ بهدف فرض احترام العقوبات الاقتصادية الأمريكية ضد طهران، مع إمكانية فرض عقوبات على الدول التي لا تلتزم بإجراءات واشنطن، على أن يرأس المجموعة براين هوك، المبعوث الأمريكي الخاص لإيران، كما سيُكلَّف بإدارة وإعادة تقييم وتنسيق كل جوانب نشاطات وزارة الخارجية المرتبطة بإيران.

 

الوجه الأمريكي الجديد، بحسب مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية، يتمتع بذكاء سياسي كبير ولديه خبرة كبيرة في الملف الإيراني؛ حيث أشرف على مباحثات واشنطن مع حلفائها الأوروبيين بشأن طهران، قبل وبعد إعلان الرئيس دونالد ترمب انسحابه من الاتفاق النووي في مايو الماضي، كما أجرى محادثات حول إيران مع مسؤولين بريطانيين وفرنسيين وألمان.

 

وفي تصريح له عن «هوك»، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو: إن مهارته الدبلوماسية وخبرته في السياسة الإيرانية، تجعله خيارًا رائعًا لقيادة مجموعة العمل حول إيران؛ إذ قاد جهود الخارجية الأمريكية مع الحلفاء في أوروبا وآسيا؛ لإقناعهم بوقف استيراد النفط الإيراني.

 

العقل الأمريكي النشط، أوضح- في تصريح له- أن الهدف من مجموعة العمل هو فرض احترام الدول الأخرى للعقوبات الاقتصادية على إيران، التي أعاد الرئيس الأمريكي العمل بها بعد انسحابه من الاتفاق النووي الموقع في 2015 بين طهران والقوى الدولية الكبرى، مؤكدًا أن خلية العمل مصممة على القيام بجهد عالمي كبير ليغير النظام الإيراني سلوكه.

 

«هوك» كشف أن الولايات المتحدة تسعى إلى خفض واردات النفط الإيراني ليصل إلى الصفر، ما يسهم في توقفها وتراجعها عن تمويل الميليشيات الإرهابية في مختلف دول منطقة الشرق الأوسط خلال العقدين الأخيرين؛ حيث تسببت العمليات الإرهابية التي نفذتها تلك الميليشيات في سيل من العنف وزعزعة الاستقرار.

 

وبحسب ما نشر موقع وزارة الخارجية الأمريكية، فإن «هوك» كان يشغل منصب مدير دائرة التخطيط السياسي في وزارة الخارجية، وهو أحد أكثر المناصب نفوذًا وتأثيرًا بالوزارة، كما شغل عددًا من المناصب الإدارية العليا في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن، منها مساعد لوزير الخارجية، ومساعد خاص للرئيس لشؤون السياسة في مكتب كبير موظفي البيت الأبيض.

 

«هوك» قبل دخوله معترك السياسة حصل على درجة البكالوريوس في التسويق من جامعة سانت توماس عام 1990، كما أنه يحمل شهادة الماجستير في الفلسفة من كلية بوسطن، إلى جانب شهادة ودرجة في القانون من كلية الحقوق بجامعة آيوا؛ ليمارس بعدها وظيفتها كمحام، مؤسسًا شركته الاستشارية الدولية الخاصة في واشنطن، ويعرف عن «هوك» أيضًا أنه كان مستشارًا مقربًا لوزير الخارجية الأمريكي السابق ريكس تيلرسون.

الكلمات المفتاحية

"