يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

خاص لـ«المرجع».. قائمة الأهداف الجديدة للذئاب المنفردة بأوروبا

الأحد 06/مايو/2018 - 10:45 م
المرجع
وليد منصور
طباعة
رغم القضاء على أكثر من 90% من دولة الخلافة المزعومة لتنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا والعراق، فإن خطر هذا التنظيم لايزال قائمًا، ويمكن أن يتسبب في هجمات إرهابية خطيرة عبر الانتحاريين، أو ما يعرف بالذئاب المنفردة.

وتشكل «الذئاب المنفردة» والعائدون من «داعش» الخطر الإرهابي الحقيقي، الذي ينتظر أوروبا وأمريكا، الذي نجح من خلالهما تنظيم داعش في تنفيذ عمليات إرهابية نوعية عجزت أجهزة الأمن الأوروبية عن إيقافها.

وكانت أخطر تلك العمليات ما حدث في 14 يوليو 2016: خلال الاحتفال بيوم «الباستيل» في مدينة نيس بفرنسا، التي تسببت في مقتل 86 شخصًا؛ إثر قيام أحد الذئاب المنفردة بدهس المواطنين الفرنسيين في يوم الاحتفال بإحدى المناسبات الخاصة بهم.

وحصل «المرجع»- من مصدر مطلع على الجماعات المسلحة- بالأماكن التي ينوي تنظيم داعش الإرهابي تنفيذ عمليات إرهابية فيها خلال الأيام المقبلة، وتحديدًا في المناسبات العامة والأعياد القومية؛ وذلك لإحداث أكبر ضرر في أوروبا سواء اقتصاديًّا أو اجتماعيًّا أو سياسيًّا، وتحقيق لأكبر خسائر في الأرواح.

وأوضح «المصدر» أن تنظيم داعش الإرهابي يزعم القيام بعمليات إرهابية في أوروبا وأمريكا للثأر من التحالف الدولي لضرب «داعش»، الذي أخرجهم من دولتهم المزعومة في سوريا والعراق.

وشدد على أن «داعش» حدد أهدافًا معينة ومحددة للذئاب المنفردة؛ لتكون هي ساحة القتال بالنسبة لهم؛ لسببين الأول ضعف وجود قوات أمنية في هذه الأماكن، والثاني هو كثرة المدنيين في هذا الأماكن؛ ما ينجم عنه عدد كبير من الضحايا.

وأكد أن الأماكن التي حددها داعش لتنفيذ عمليات إرهابية في أوروبا هي: الحدائق وحفلات السيرك، الملاعب ودور السينما ومحلات المترو والشواطى والأسواق والمنتجعات والمراقص، مؤكدًا أن تلك الأماكن هي التي سيقوم بها الذئاب المنفردة لداعش لتنفيذ عمليات إرهابية.

وأشار المصدر إلى أن تنظيم داعش الإرهابي خاطب اتباعه في أوروبا قائلًا: إن هذه أهداف مشروعة، وينصح بها أهل الخبرة والاختصاص، فضحوا وفجروا تقبل الله أضاحيكم وتفجيراتكم.

ونشر تنظيم داعش الإرهابي في وقت سابق وثيقة سرية؛ لتحفيز الذئاب المنفردة على القيام بعمليات إرهابية؛ لتكون بديلًا له عن الذهاب واللحاق بالتنظيم في حربه بالعراق وسوريا، وتحدث من خلال الوثيقة عن أهمية انتشار عمليات الذئاب المنفردة في كل دول العالم، وكيفية القتل وأهم الأسلحة التي يجب استخدامها.

الكلمات المفتاحية

"