يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الألغام الأرضية.. آخر وسائل داعش للدفاع عن نفسه

الأحد 17/مارس/2019 - 11:24 ص
المرجع
محمد عبد الغفار
طباعة

رغم رحيل تنظيم داعش الإرهابي من معظم الأراضي السورية، بعد أن دمر العديد من القرى والمدن بها، وشرد مئات الآلاف من المواطنين السوريين، وعلى الرغم من النجاحات العسكرية المتتالية ضد قواته، فإن الشعب السوري مازال يكتوي بآثاره السلبية، ومن ضمنها الألغام التي زرعها التنظيم بصورة عشوائية في مختلف الأماكن السورية.


ونتج عن تلك الألغام الأرضية وفاة 4 مدنيين، وإصابة 36 آخرين في منطقة الشولا بريف دير الزور، مساء أمس السبت، وفقًا لما أعلنته وكالة الأنباء السورية سانا، في بيان رسمي لها.


ولم يكن الانفجار الذي وقع في ريف دير الزور هو الأول من نوعه، ولكن سبقته انفجارات عدّة، مثل انفجار لغم أرضي من مخلفات التنظيم الإرهابي، داعش، في محيط قرية أرك في بادية تدمر، والذي خلف وفاة 8 مدنيين، وإصابة 11 آخرين.


كما توفى أكثر من 20 مدنيًّا في انفجار لغم أرضي  آخر من مخلفات تنظيم داعش في سيارة كانت تقل عمالًا في منطقة وادي العذيب بريف سلمية، وتوفي 7 مدنيين وأصيب آخرُ جرّاء لغم زرعه إرهابيو داعش في محيط قرية رسم الأحمر بريف سلمية.


وتوفى 5 آخرون في المنطقة ذاتها في حادث انفجار آخر، كما أصيب 9 آخرون في انفجار لغم أرضي بمنطقة رسم الأحمر شمال شرق مدينة حماة السورية.


وقد لجأ التنظيم الإرهابي إلى تلك الآلية؛ بهدف إعاقة ومنع تقدم القوى السورية في المناطق التي يفر منها مقاتلي التنظيم؛ ما يمنحهم الفرصة في الهرب، كما يوقع أكبر قدر ممكن من الإصابات والضحايا في صفوف تلك القوات.


وظهرت تلك الآلية بوضوح في قرية الباغوز، آخر موطئ للتنظيم الإرهابي في سوريا؛ حيث استعان تنظيم داعش بالألغام الأرضية والسيارات المفخخة؛ بهدف الحفاظ على آخر جيب له في سوريا، وهي آلية تدل على فشل التنظيم، وقرب انهياره، وانهيار القوة العسكرية له.

 

 

 

"