يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

السيسي عن «مذبحة نيوزيلندا»: عمل إرهابي جبان ضد الإنسانية

السبت 16/مارس/2019 - 11:43 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة

أدان الرئيس عبدالفتاح السيسي، الحادث الإرهابي الذي شنّه متطرف أستراليّ على مسجدين بمدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا، ما أسفر عن مقتل 49 شخصًا وإصابة العشرات بجروح بالغة.


وطالب «السيسي»، في مستهل كلمته أمام منتدى الشباب العربي الأفريقي، الذي يعقد في مدينة أسوان، جنوبي مصر، الحضور بالوقوف دقيقة صمت حدادًا على أرواح ضحايا الحادث الإرهابي، الذي وقع يوم الجمعة الماضي في نيوزيلندا.


وقال «السيسي»: «أقدم التحية إليكم وكل العالم في وطنكم مصر، إننا جميعًا نشجب ونقاوم ونرفض كل عمل إرهابي جبان ضد الإنسانية، ولا يخفى على أحد ما يحدث في العالم من صراعات ومنازعات، أصبحت معه صرخات الثكالى جزءًا من حياتنا اليومية».


وأضاف: «للأسف كان نصيب منطقتنا العربية والقارة الإفريقية من هذه الصراعات والتدمير النصيب الأكبر بلا منازع، وأصبحنا نسكن إقليمًا أرهقته صراعات الحاضر التي تكاد تعصف بمستقبله وتمحو ماضيه»، مشددًا على رفضه القاطع لكل الحوادث الإرهابية التي تهدف لهدم الدول والأمم والشعوب حول العالم.


محاربة الإرهاب


يشار إلى أن جمهورية مصر العربية، قد أدانت بأشد العبارات الهجومين اللذين استهدفا مسجدين خلال صلاة الجمعة في مدينة كرايست تشيرش جنوب نيوزيلندا، وأديا لسقوط عشرات القتلى والجرحى.


وأعربت الخارجية المصرية، في بيان لها، عن خالص التعازي والمواساة لأسر الضحايا، متمنيًا سرعة الشفاء للمصابين، وداعيًا المولى عز وجل أن يتغمد الضحايا برحمته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان.


كما أكد البيان وقوف مصر بجانب نيوزيلندا وكل أسر الضحايا، مشيرًا إلى أن هذا العمل الإرهابي الخسيس يتنافى مع كل مبادئ الإنسانية ويمثل تذكيرًا جديدًا بضرورة تواصل وتكثيف الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب البغيض الذي لا دين له، ومواجهة كل أشكال العنف والتطرف.


وأشار البيان إلى متابعة وزارة الخارجية عبر السفارة المصرية في نيوزيلندا لتطورات هذا الحادث الأليم، فضلًا عن استمرار التواصل مع السلطات النيوزيلندية المعنية في هذا الشأن.


وكانت مدينة «كرايست تشيرش»، شهدت هجوم إطلاق نار على مسجدين مختلفين، الأول في مسجد بشارع دينز، والثاني في مسجد بشارع لينوود.


وأعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، في وقت سابق، مقتل 49 شخصًا وإصابة أكثر من 40 آخرين بجروح خطيرة إثر إطلاق نار في المسجدين، مؤكدة أن الشرطة ألقت القبض على 4 لهم آراء متطرفة، لكنهم لم يكونوا على أي قائمة من قوائم المراقبة، مضيفة أنه «تقرر رفع درجة التهديد الأمني لأعلى مستوى»، وذلك وفقًا لوكالة «رويترز».


للمزيد.. خطورة خطاب الكراهية على أوروبا.. حادث نيوزيلندا يؤكد الانتقام من المهاجرين المسلمين

للمزيد.. السيسي يكشف مؤامرات إسقاط مصر في 2011 وخطورة حروب الجيل الرابع

الكلمات المفتاحية

"