يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الأزهر: المطالِبون بتجميد بعض آيات القرآن فهمهم سقيم

السبت 28/أبريل/2018 - 12:23 م
الدكتور عباس شومان،
الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف
عبدالهادي ربيع
طباعة
قال الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف: إن شريعة الإسلام حددت الأمور الثابتة، وتركت الكثير من الأمور لتفكير العلماء واجتهادهم، كما أن الثوابت فيها تيسير.

وأضاف «شومان»، خلال كلمته ضمن المؤتمر العلمي لكلية الشريعة والقانون، أن العيب ليس في الشريعة، ولا الأحكام، ولا الفقه، بل في الأفهام السقيمة، وذلك في إشارة منه إلى الحملات الفرنسية التي أطلقها 300 باحث فرنسي لتجميد بعض آيات من القرآن، باعتبارها تحث على الاقتتال والعنف.

ووجه وكيل الأزهر حديثه لمن يُطالب بتجميد آيات من القرآن، بسوء فهمه إياها، قائلًا: هل تريدون تجميد كل الآيات التي تتحدث عن الآخر، فنجمد بذلك آية: «لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ». [الممتحنة- آية: 8]

وأوضح «شومان» أن القوانين الوضعية التي يتحاكم إليها الناس لا ترفضها الشريعة، وأن فهم البعض على أن الشريعة غير مطبقة، وحصرها في الحدود خطأ كبير، بل الشريعة هي النظام الخاص الذي يُطبقه الإنسان في حياته كلها وعلاقته مع الله والناس.

وتابع: «لا أقول إن الحدود غير مهمة، ولكنها قدر من الشريعة ولا تتعدى 2.5%، بل المهم توافر شروطها، وضمان تطبيقها على وجهها الصحيح»، مؤكدًا أن تطبيق الحدود جاء ردعًا لعدم الوقوع في الكبائر، وليس لتشويه المسلمين.

وعقدت كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر فرع القاهرة، مؤتمرها العلمي الأول اليوم السبت بعنوان: «دور الشريعة والقانون في استقرار المجتمعات»، وذلك في قاعة الإمام محمد عبده بفرع الجامعة بالدَّرَّاسة، وبحضور الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف، والدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، ونخبة من علماء الأزهر وممثلي سفراء الدول الإسلامية، والأنبا تواضرس دانيال ممثلًا عن الكنيسة المصرية.

الكلمات المفتاحية

"