يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بقانون أمريكي جديد.. واشنطن تقطع أذرع إيران في المنطقة

الأربعاء 28/نوفمبر/2018 - 05:10 م
المرجع
محمد شعت
طباعة

تواصل الولايات المتحدة الأمريكية اتخاذ كل ما يمكنها من إجراءات تُسهم في تحجيم النفوذ الإيراني في المنطقة العربية، ووقف كل أشكال الدعم الذي توفره طهران للكيانات الإرهابية أو الأذرع التي صنعتها إيران لتنفيذ أجندتها؛ خاصة في ظلِّ الأنشطة التخريبية لهذه الميليشيات في الفترة الأخيرة.


وتعاني إيران مؤخرًا من تبعات تطبيق العقوبات الأمريكية، خاصة بعد تنفيذ الحزمة الثانية أوائل الشهر الحالي؛ ما ألقى بظلاله على الشارع الإيراني؛ حيث يواصل الاقتصاد رحلة انهياره وهبوطه إلى هوة سحيقة لم يبلغها من قبل، وذلك كله بالتزامن مع موجة غضب ممتدة في الشارع الإيراني؛ بسبب السياسات الخاطئة لنظام الملالي.

 

للمزيد..بعد فوز قادة الميليشيات بالانتخابات.. إيران تستنسخ حرسها الثوري في العراق

بقانون أمريكي جديد..

تقليم أظافر إيران

عقوبات موجعة لم تشبع الأمريكية في إذلال إيران، بل سعت واشنطن للمزيد من تلك الإجراءات التى من شأنها بتر الأذرع الأخطبوطية لحكومة طهران في المنطقة؛ حيث صادق مجلس النواب الأمريكي على مشروع قانون يطلب فيه من الإدارة الأمريكية فرض عقوبات على إيران والميليشيات التابعة لها، وجميع التنظيمات الإرهابية التي تهدد أمن العراق واستقراره.


ووفقًا للقانون فإن كلا من ميليشيات «عصائب أهل الحق» و«كتائب حزب الله» ستكون تحت طائلة هذه العقوبات التي بموجبها يتم تجميد أموالهم وجميع مواردهم، إضافة إلى منع منح تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة، خاصة أن المشروع ينص على ضرورة أن يقوم الرئيس الأمريكي بتحديد الأفراد والمجموعات في العراق التي يجب إدراجها على لائحة التنظيمات الإرهابية، وفرض عقوبات عليها، وأيضًا تقديم تقرير للكونجرس يفصل فيه هذه المجموعات.


ويفرض المشروع على وزارة الخارجية الأمريكية إنشاء لائحة تتضمن التنظيمات المسلحة التي تتلقى الدعم من الحرس الثوري الإيراني، وهو ما يمهد المشروع فرض عقوبات على جميع الفصائل الأفغانية والباكستانية التي تقاتل في سوريا إلى جانب نظام الأسد، والتي تمول من قبل النظام الإيراني، وبحسب مشروع القانون، فإنه على مجلس الشيوخ أيضاً الموافقة على نسخة طبق الأصل من هذا المشروع قبل أن يتم إرساله إلى البيت الأبيض.


للمزيد.. رجل إيران.. حزب الله يضغط لتولي «فالح الفياض» «الداخلية العراقية»

بقانون أمريكي جديد..

استهداف النفوذ الإيراني

على صعيد متصل وفي تصريح خاص لـ«المرجع» يرى الباحث في الشأن الإيراني، محمد عبادي، أن بعض الميليشيات الإيرانية في العراق تستهدف المصالح الأمريكية، لذا تحاول واشنطن فرض سياج قانوني لمعاقبة هذه الميليشيات؛ ما دفع الولايات المتحدة إلى تحذير إيران من رد فوري منتصف الشهر الحالي على أي هجمات للأذرع تستهدف الأشخاص أو المصالح الأمريكية في العراق.


«عبادي» أوضح أيضًا أن واشنطن تراقب انقلابًا شعبيًّا عراقيًّا عنيفًا على نظام الملالي في إيران، كنتيجة طبيعية لما وصلت إليه الأحوال الأمنية والسياسية والاقتصادية في العراق، لذا يعد القانون ضوءًا أخضر للتجمعات الحاشدة الرافضة للتدخلات الإيرانية في العراق، لتقاوم هذه السياسة تحت غطاء القانون الأمريكي، الذي يرمي إلى حمايتها من بطش المجاميع الإرهابية الإيرانية.


وتابع الباحث في الشأن الإيراني، أن هذا كله يأتي إضافة إلى استهداف إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للنفوذ الإيراني، وقطع أذرع إيران الإرهابية في عموم المنطقة، وسيكون هذا القانون كتجربة حقيقية في العراق، يمكن تطبيقها حال نجاحه في كبح الشر الإيراني، في عواصم أخرى كبيروت ودمشق وصنعاء.


للمزيد.. تضخيم «الحشد الشعبي».. الحكومة العراقية تسبح في فلك إيران

"