يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

نيجريا تُصالح «بوكو حرام» بعودة الحجاب في المدارس

الجمعة 16/نوفمبر/2018 - 10:29 م
المرجع
آية عز
طباعة

أصدرت ولاية «لاغوس» عاصمة نيجيريا والواقعة جنوب غرب نيجيريا، خلال الساعات الماضية، قرارًا يسمح للطالبات بارتداء الحجاب في المدارس كجزء من الزي المدرسي.


وقالت الولاية في بيان رسمي، إنه يتعين على إدارات المدارس والمعلمين السماح للطالبات المسلمات بارتداء الحجاب طالمًا يتطابق مع المعايير، بشرط أن يكون قصيرًا وأنيقًا.


ويأتي القرار بمثابة خطوة جديدة لخلق علاقة جيدة بين مسلمي ومسيحي دولة نيجيريا. 


ونص قرار الولاية، على عدم جواز التمييز بين أي من الطلاب على أساس الدين سواء كان مسلمًا أو مسيحيًّا.


نيجريا تُصالح «بوكو

البداية

وكانت السلطات النيجرية في أكتوبر 2014، قد منعت ارتداء الحجاب في المدارس الحكومية  بولاية لاغوس، مؤكدة أن نيجيريا دولة علمانية وفي حال السماح بارتداء المسلمات الحجاب سيكون الأمر بمثابة تفضيل لأحد الأديان وقد يتسبب الأمر لحدوث توترات سياسية واجتماعية.

وتسبب هذا القرار في حدوث احتجاجات كبيرة من قبل طالبات الثانوية العامة والشهادة الإعدادية المسلمات وبعض الحقوقيات، اعتراضًا على هذا القرار.

حتى جاءت الدولة في يونيو 2016 وألغت قرار حظر ارتداء الحجاب في مدارس ولاية «لاغوس» لكنها لم تنفذه ، وحينها أكدت المحكمة أن قرار الحظر ينتهك الحقوق الدينية للفتيات المسلمات، بحسب ما نشره موقع هيئة الإذاعة البريطانية الـ« بي بي سي».

«بوكو حرام» السبب في الحظر

وأكدت هيئة الإذاعة البريطانية في تقريرها الذي أعدته عقب قرار حظر الحجاب في نيجيريا، أن السبب الحقيقي كان جماعة بوكو حرام الإرهابية وليس أن نيجيريا دولة علمانية، وذلك لأن الجماعة المتطرفة استطاعت أن تدخل  ولاية «لاغوس» وقامت بالعديد من العمليات الإرهابية ضد سكان المنطقة، والحكومة خشت أن يتخفى العناصر التابعة للتنظيم وراء الحجاب.


وقالت الهيئة في تقريرها، إن الأجهزة الأمنية في لاغوس من عام 2013 إلى عام 2014 ألقت القبض على أكثر من 15 عنصرًا إرهابيًّا تابعين لبوكو حرام، وخلال تلك الفترة استطاعت الجماعة الإرهابية خطف ما يقرب من 200 فتاة مسلمة محجبة من لاغوس .


وأشارت هيئة الإذاعة البريطانية، إلى أن بوكو حرام استخدمت الفتيات المحجبات في نهايات عام 2015 في تنفيذ عدد كبير من العمليات الإرهابية.

نيجريا تُصالح «بوكو

ومن جانبه قال محمد محمود، المحلل السياسي، إن قرار نيجيريا بشأن منع حظر ارتداء الحجاب في المدارس النيجيرية بالعاصمة لاغوس، جاء بعد إدراكها أن منع الحجاب لا يمنع الإرهاب.

وأكد محمود في تصريحات خاصة لـ«المرجع»، أن العامين الماضيين الذي منعت فيهم نيجيريا ارتداء الحجاب في لاغوس العاصمة، حدثت فيهم عدد كبير من العمليات الإرهابية من قبل جماعة بوكو حرام، التي استهدفت هجماتها المساجد قبل الكنائس، لذلك أرادت تهدئة الأجواء السياسية في الولاية بشكل مؤقت.

وأشار المحلل السياسي، إلى أنه من المحتمل أن تقل الهجمات التي تشنها بوكوحرام في لاغوس بعد قرار عوده الحجاب من جديد في المدارس النيجيرية.

 

 للمزيد

دلالات الحضور المتصاعد لـ««بوكو حرام» في غرب أفريقيا

 

"