يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«إرهاب» طالبان يفشل في عرقلة الانتخابات البرلمانية.. وخبراء: الحركة فقدت قوتها

الخميس 01/نوفمبر/2018 - 08:45 م
المرجع
آية عز
طباعة

فشلت حركة «طالبان» الأفغانية حتى الآن في عرقلة الانتخابات التشريعية، التي بدأت 20 أكتوبر من الشهر الجاري 2018 ولم تنتهِ بعد، رغم تهديدات وهجمات الحركة الإرهابيَّة على اللجان الانتخابية في مراكز الاقتراع خلال الأسابيع الماضية.


وتأخرت الانتخابات ثلاث سنوات؛ حيث كان من المفترض أن تُجرى منذ عام 2015؛ لكن تم تأجيلها بسبب الأزمات السياسيَّة التي عصفت بأفغانستان، والهجمات الإرهابية التي شنتها «طالبان» على الناخبين والمرشحين في ذلك الوقت.


وشارك في هذه الانتخابات أكبر عدد من الناخبين التي تنافس فيها نحو 2500 مرشح على 249 مقعدًا برلمانيًّا.


وأدلى الناخبون بأصواتهم تحت حماية ما يقرب من 350 ألف عنصر من القوات الأفغانية بدعم من القوات الأمريكية، ومازالوا يذهبون لمراكز الاقتراع الموجودة في جميع أرجاء أفغانستان. 

«إرهاب» طالبان يفشل

من جانبه قال خالد الزعفراني، الخبير في شؤون الحركات الإسلامية، إن فشل حركة طالبان في استهداف الانتخابات التشريعية الأفغانية، دليلٌ كبيرٌ على ضعف الحركة.


وأكد الزعفراني في تصريحات خاصة لـ«المرجع»، أن طالبان تتصارع على الحكم في أفغانستان، وتواجه الحكومة الوطنية والقوات التابعة للولايات المتحدة الأمريكية، لما يقرب من 17 عامًا، وخلال تلك الأعوام فقدت الحركة الكثير من قياداتها وعناصرها وفقدت قوتها ومساحات كبيرة من الأراضي التي كان يسيطر عليها، وكل هذه الأمور كانت سببًا رئيسيًّا في فقدانها لقوتها.


وأشار الخبير في شؤون الحركات الإسلامية، إلى أن نجاح سير العملية الانتخابية الأفغانية صفعة لحركة طالبان، لأن أي استقرار يقضي على آمال أي جماعة إرهابية.


وقال مختار الغباشي، المحلل السياسي ونائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن العملية الانتخابية في أفغانستان حتى هذه اللحظة ناجحة، لأن جميع محاولات طالبان في عرقلتها فشلت.


وأكد الغباشي في تصريحات خاصة لـ«المرجع»، أن الحركة على الرغم من ضعفها في الوقت الحالى، فإنها ستشن مزيدًا من العمليات الإرهابية على لجان الاقتراع، إضافة إلى أنها ستعلن أن نتائج الانتخابات التشريعية غير صحيحة.


وأوضح المحلل السياسي، أن طالبان فشلت حتى هذه اللحظة في عرقلة الانتخابات بسبب انشغالها الأيام الماضية بعمليات تجارية غير شرعية وتضر الشعب الأفغاني.

 للمزيد

رغم تهديدات طالبان.. أفغانستان تستأنف الانتخابات التشريعية بـ«قندهار»

"