يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

المخابرات السورية ودلالات اختراقها تنظيمات الإرهاب

الثلاثاء 23/أكتوبر/2018 - 02:21 م
المرجع
وسام بسام
طباعة

منذ 7 سنوات -تقريبا-  تأذت الدولة السورية من انتشار الجماعات الإرهابية، التي دفعت سوريا لأتون حرب مازالت حتى الآن لم تضع أوزارها بعد، وكان من ضمن نتائج تلك الحرب الكارثية تدمير البنية التحتية بالكامل، إضافة إلى مقتل مئات الآلاف وتشريد الملايين حول العالم.

المخابرات السورية

بالطبع لا يخفى الدور الاستخباراتي الذي يدعم هذه الجماعات الارهابية، فقد انطلقت تلك الجماعات في سوريا وخلفها تحركها  أجهزة استخبارات عالمية هدفها زرع الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة؛ الأمر الذي دفع أجهزة الاستخبارات السورية لتولي زمام المبادرة في تطهير التراب السوري من التطرف، ووضع حد لأجهزة الاستخبارات العابثة في سوريا، وعلي الصعيد الاستخباراتي نجحت سوريا في توجيه ضربات قاصمة للجماعات والتنظيمات المتطرفة مكرسة أهمية الاعتماد على المعلومة الصحيحة في مواجهة قوى التطرف والإرهاب؛ لذا يدور التساؤل في هذه الدراسة حول كيف تعاطت الاستخبارات السورية مع الجماعات المتطرفة ؟ وإلى أى مدى نجحت في اختراق هذه الجماعات ؟ وهو ما سيجيب عنه «المرجع» من خلال المحاور الآتية:

مواجهة التطرف

معالجة التطرف أو مواجهته تمتد من العمليات العسكرية كالضربات الاستباقية والعمليات الاستخباراتية انتهاءً بالمواجهات الفكرية، ويعتبر العمل الاستخباري أكثر أولوية دون سواه في مواجهة الجماعات المتطرفة، معتمدًا على العديد من الآليات والأدوات المتعارف عليها في العمل الاستخباراتي، مثل جمع المعلومات، وزرع الجواسيس، انتهاءً بإفساد مخططات الجماعات الإرهابية.


اعتمدت الاستخبارات السورية على مختلف الطرق المتعارف عليها في العمل الاستخباري، إلا أنها ركزت بشكل ملحوظ على فاعلية العنصر البشري الذي يثبت يومًا بعد يوما جدارته في العمل الاستخباري، متفوقًا على باقي الأدوات التكنولوجية.


في مواجهة التنظيمات الإرهابية يجب أن تعمل الأجهزة الاستخباراتية على تحديد بنك أهداف ومعلومات يتم الإلتزام به، ويتمثل في:

Ø     إنشاء قاعدة معلوماتية: تضم المعلومات والبيانات كافة عن الجماعات والتنظيمات الإرهابية ومعلومات عن الأفراد والقيادات في تلك الجماعات والمرجعيات الخاصة بها.


Ø     تجفيف مصادر التمويل: ينبغي على المخابرات بشكل عام الكشف عن مصادر تمويل الجماعات وتجفيفها؛ من أجل ضمان عدم استمرارية تلك الجماعات.


Ø     مصادر التجنيد: إضافة إلى تجفيف مصادر التمويل ينبغي على أجهزة الاستخبارات العمل على ضرب كل وسائل التجنيد التي تلجأ إليها الجماعات الإرهابية، هذا إضافة إلى الكشف عن معسكرات التدريب وتوجيه القوات العسكرية لتخريبها والقضاء عليها.


المخابرات السورية

استخبارات سوريا ومواجهة الإرهاب

اندلع الصراع السوري منذ 2011 وحتى الآن تداخلت فيه المئات من الجماعات الإرهابية، ووردت معلومات وبيانات من وكالات الأنباء الدولية والمواقع الاستخبارية عن عشرات الآلاف من الإرهابيين وفدوا من دول مختلفة للقتال في سوريا، خاصة في تنظيم داعش.


لعبت الاستخبارات السورية دورًا مهمًّا للقضاء على التنظيمات والجماعات الإرهابية والمتطرفة، رغم ما تواجهه من صعوبات وتعقيدات للكشف عن هذه الجماعات وتعقبها ومحاصرة نشاطها.


لكن قبل الحديث عن دور الاستخبارات السورية ينبغي أولًا التعرف على الاستخبارات السورية التي تتفرع  إلى 4 أجهزة أساسية، لكل منها مجموعة من الفروع المنتشرة في العديد من المحافظات السورية، والتي بدورها تقوم بالحفاظ على الأمن القومي السوري، والأجهزة هي:

Ø     جهاز المخابرات العسكرية : أو ما يسمي جهاز «الأمن العسكري»، وهو فرع تابع للجيش السوري، ويحظى بنفوذ واسع بين أجهزة الأمن الأخرى، ويتبعه عدد من الفروع، وأنيط به مواجهة عمليات الاختراق الإسرائيلي للداخل السوري، ومع تعاظم التنظيمات المتطرفة أصبح مختصًّا أيضًا بمواجهة قوى التطرف والإرهاب.


Ø     جهاز المخابرات العامة : ويعرف باسم «جهاز أمن الدولة»، وتتبع له فروع عدة أههما، الفرع الداخلي.


Ø     جهاز الأمن السياسي: يتبع وزارة الداخلية وتنتشر فروعه في كل المحافظات السورية، ويعتبر مدير فرع الأمن السياسي المسؤول الأمني الأول في تلك المحافظة بعد المحافظ.


Ø     جهاز مخابرات القوى الجوية: ملحق بالقوات الجوية، وله شأن كبير في مواجهة التنظيمات المتطرفة إبان فترة الثمانينيات.


وأسهمت أجهزة الاستخبارات السورية في تقديم المعلومات المطلوبة لعمل وحدات الجيش العربي السوري في مكافحة التطرف والإرهاب المر، الذي جعلها أقوى أجهزة الاستخبارات في مكافحة الإرهاب؛ حيث امتلكت بنكًا معلوماتيًّا كبيرًا حول التنظيمات المتطرفة، استطاعت من خلاله ترصد وترقب التحركات الإرهابية، بل واختراق الجماعات الإرهابية نفسها.


المخابرات السورية

سياسة الاختراق

لكل جهاز استخباراتي أدواته في الوصول إلى هدفه بزراعة عميل له داخل هذه الجماعات الإرهابية، فقد اعترف مدير المخابرات العامة السورية «علي مملوك»، عندما حضر  اجتماع وفد مخابراتي أمريكي، ونائب وزير الخارجية السورية «فيصل المقداد»، باختراق الجماعات الإرهابية، متحدثًا عن نجاح سوريا في اختراق التنظيمات الإرهابية أكثر من الولايات المتحدة.


أرجع «مملوك» نجاح سوريا في ذلك؛ لقدرتها على التغلغل داخل تلك الجماعات؛ لاتباع نهج استخبارتي يعتمد على التغلغل الهادئ وليس المواجهة المبكرة والمباشرة، مؤكدًا أن نهج الاستخبارات السورية  أدى إلى اعتقال عدد من الإرهابيين في سوريا، وتفكيك عدد من الجماعات، مثل جماعة فتح الإسلام، وكتائب عبدالله عزام وغرباء الشام.


وتعتمد الاستخبارات السورية على العديد من الآليات، في مقدمتها:

·        خلق قيادات مصطنعة: يعد «محمد قول أغاسي» المكني «أبوالقعقاع السوري» من أبرز النماذج على نجاح الاستخبارات السورية في اختراق الجماعات الإرهابية، عبر تجنيد ليس فقط عناصر عادية بل قيادات الجماعات أنفسهم؛ ما سهّل على الاستخبارات الولوج إلى مزيد من المعلومات عن تلك الجماعات، فأغاسي نجح في حشد المزيد من متطرفي سوري الذين التفوا حوله باعتباره زعيمًا وملهمًا لهم، ومن ثم اعتبر القعقاع نقطة تجمع للخلايا الإرهابية في سوريا في بداية الألفية الجديدة.


·        زرع عملاء: طريقة تقليدية أتقنتها الاستخبارات السورية طوال التاريخ الذي يذكرنا بقصة ضابط الاستخبارات السوري «محمد جاهد دندش» المكني «أبوعبدالله الجسري» الذي نجح في الإيقاع بالطليعة المقاتلة وقائدها «عدنان عقلة»، وتوجد عمليات أخرى نجحت خلالها الاستخبارات السورية في اختراق الجماعات الإرهابية الحالية، فمثلًا نجحت الاستخبارات الجوية في زرع ضابطها المكنى «أبوإسحاق» في تنظيم «أحفاد الرسول»، حتى أصبح أبرز قياداته، ولم تسلم جبهة النصرة من الاختراق أيضا، حيث تم زرع «محمد قرمز» في صفوفها، وأخيرًا بسام الضفدع وعمر رحمون اللذان سهّلا عملية تسليم الغوطة، ومن قبلها حلب لقوات الجيش السوري كما أسهما في تفكيك الجماعات الإرهابية في المدينتين.


·        اعتراض الاتصالات: من أبرز الوسائل الاستخباراتية تقوم على أساس اعتراض الاتصالات بين الجماعات الإرهابية وزرع أجهزة تنصت داخل غرف عمليات الجماعات الإرهابية، وأخيرًا اختراق حسابات التواصل الاجتماعي للجماعات المتطرفة.    


·        تعاظم التعاون الاستخباراتي: يتم ذلك من خلال تبادل الخبرات مع أجهزة استخبارات دول صديقة، فمثلًا نظمت الاستخبارات السورية مع نظيرتها الروسية في تحقيق اختراق الجماعات الإرهابية، وإتمام الصفقات التبادلية مع الجماعات.

  

تحديات جاثمة

مع نهاية عام 2018 باتت الساحة السورية في سبيلها للقضاء على الجماعات الإرهابية؛ وذلك بفضل جهود كبرى بذلتها الاستخبارات السورية طوال السنين السبع الماضية، ورغم ذلك هناك بعض التحديات مازالت تواجه الاستخبارات السورية في المرحلة القادمة، ألا وهي:

-       عدم الاجتثاث الكامل: لازالت هناك بعض الجماعات الإرهابية مثل «جبهة النصرة» ترتع في التراب السوري، محاولة التنكر والتخفي من حين لآخر، فمثلًا دأبت النصرة خلال الفترة الماضية على تغيير مسمها من جبهة النصرة إلى هيئة تحرير الشام؛ أملًا في الإفلات من العقوبات والاستهداف العسكري.


-       كمون إرهابي: بدأت الجماعات الإرهابية في سوريا الدخول في مرحلة كمون إرهابي، فبعد المفاوضات التي كانت تتم حول تسليم المدن الكبرى، كان بعض أفراد الجماعات الإرهابين -كما حدث في الغوطة الشرقية- يقبلون بعرض ترك السلاح في مقابل الانخراط مرة أخرى في الحياة المدنية، وهنا يجب الملاحظة أن خيار المتطرفين في ترك السلاح والعودة للمدنية مرة أخرى لم يكن من فرط مراجعة فكرية وشعور بالذنب، وإنما بسبب نجاح الجيش السوري في تضييق الخناق عليهم؛ لذا إذا واتتهم الفرصة ثانية لن يترددوا في بث العنف مرة أخرى.


-       تنوع اللاعبين: منذ 2011 باتت الساحة السورية مسرحًا للعديد من اللاعبين الدوليين، مثل تركيا وإيران والولايات المتحدة، وكل دولة من هؤلاء تمتلك ميليشيات على الأرض تُعَبّر عن أهدافها ومصالحها، ومازالت تلك الدول ترى ضرورة استمرار الصراع السوري؛ أملًا في تحقيق مصالحهم، فمثلًا تركيا أصبحت رغباتها في السيطرة على الشمال السوري واضحة للعلن، وكذلك إيران التي باتت في سباق محموم من أجل الوصول للبحر المتوسط؛ حتي يتسنى لها بذل مزيد من الضغوط على الدول الأوروبية.

 

 

المراجع :

 

 [1] مستقبل غامض، مايو 2015: مصير التنظيمات المتطرّفة في العالم العربي http://www.acrseg.org/37965

 

[2] د. أحمد موسى بدوي،  إشكالية التأويلجذور التطرف والعنف لدى التنظيمات الإرهابية (1-3)، مقال منشور على موقع المركز العربي للبحوث والدراسات، 10 فبراير 2015. لمزيد من التفاصيل انظر: http://www.acrseg.org/36639

 

 

[3].http://newsabah.com/newspaper/108786

[4]انظر المصدرالسابق .

 

[5] أجهزة الأمن في سوريا.. أرقام ومعلومات، سكاي نيوز، 17 مارس 2012https://www.skynewsarabia.com/middle-east/10931-%D8%A7%D9%94%D8%AC%D9%87%D8%B2%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%94%D9%85%D9%86-%D8%A8%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%A7%D9%94%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85-%D9%88%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA

 

[6] http://newsabah.com/newspaper/108786

 

 

[7]الأزمة السورية: دليل الجماعات المسلحة في سوريا، يناير 2014

http://www.bbc.com/arabic/middleeast/2014/01/131213_syria_rebels_background

 

[8]صحيفة النهار، 18 يناير 2015

https://www.annahar.com/article/294999-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D8%A1-%D9%84%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%B5%D9%86%D9%8A%D9%81-%D9%82%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D9%86%D9%8A%D9%88%D9%8A%D9%88%D8%B1%D9%83

 

 [9]     الجمهورية،اب 2012  https://www.aljumhuriya.net/ar/12743

 [10]الاستخبارات السورية الرقم الصعب في محاربة التنظيمات الإرهابية وداعميها،2 أكتوبر،2017

https://arabic.sputniknews.com/radio_event/201710021026513446-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B1%D9%87%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9/

 

مسار تفكيك الخلايا الإرهابية بالمغرب، 18 أكتوبر2016   [11]

https://barq-rs.com/%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%B1-%D8%AA%D9%81%D9%83%D9%8A%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1%D9%87%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8/

 

 

[12]موقع الجزيرة

 

http://www.aljazeera.net/programs/black-box/2015/11/26/%D8%A3%D8%A8%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B9%D9%82%D8%A7%D8%B9-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9

 

 

 [13]https://www.sudaress.com/hurriyat/113795

 

،17 أغسطس 2015 [14] جهــاز إســتخبارات عالميـــة يعملــون علـى الأراضي السـورية

http://firil.net/16-%D8%AC%D9%87%D9%80%D9%80%D8%A7%D8%B2-%D8%A5%D8%B3%D9%80%D9%80%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D9%80%D9%80%D9%80%D8%A9-%D9%8A%D8%B9%D9%85%D9%84%D9%80%D9%80/

 

[15]الاتحاد برس، 3 يناير 2018

http://aletihadpress.com/2018/01/03/%D9%83%D9%8A%D9%81-%D8%AF%D8%AE%D9%84-%D8%B6%D8%A7%D8%A8%D8%B7-%D9%85%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%89-%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%B7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85/

[16]التنصت، بشير الوندى، 21 يناير2017

http://burathanews.com/arabic/articles/309585

 

[17]عربي بوست، 11 يوليو 2018

https://arabicpost.net/politics/2018/07/10/%D9%85%D8%A8%D8%AF%D8%A3-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D9%86%D8%AC%D8%AD-%D9%81%D9%8A-%D8%A5%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%AF-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%B9%D8%B1%D9%8A/

 

 

[18]عربي سبوتينك ، 29 سبتمبر 2018

 

https://arabic.sputniknews.com/world/201809291035673596-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7-%D9%85%D8%B0%D9%83%D8%B1%D8%A9-%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%81%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1%D9%87%D8%A7%D8%A8/

 

 

[19]العرب، 24 مايو 2017،

 https://alarab.co.uk/%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%B2-%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%81%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1%D9%87%D8%A7%D8%A8-%D9%85%D9%87%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%B5%D8%B9%D8%A8%D8%A9-%D9%84%D9%83%D9%86-%D9%85%D9%85%D9%83%D9%86%D8%A9

 

[20]  Bethan McKernan, up to 30000 isis fighters remain in iraq and Syria, says

 UN,https://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/isis-fighters-iraq-syria-un-report-jihadis-raqqa-iraq-a8492736.html

للمزيد: «القعقاع» و«الضفدع» .. أدوات الاختراق الأمني للتطرف في سوريا

للمزيد: مروان حديد .. مهندس الإرهاب الإخواني في سوريا

 

"