يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

خبير بالشأن الإيراني: تهديدات الحرس الثوري لإسرائيل «حرب نفسية»

السبت 21/أبريل/2018 - 08:05 م
المرجع
إسلام محمد
طباعة
اعتبر محمد محسن أبوالنور، الخبير بالشؤون الإيرانية، أن تهديدات الحرس الثوري لإسرائيل من قبيل الحرب النفسية، لافتًا إلى أن توعُّد العميد حسين سلامي (نائب رئيس الحرس)، بمحو وجود إسرائيل من على الخارطة إنْ وقعت الحرب بينهما، وغيرها من التهديدات، من المُستبعَد تنفيذها على أرض الواقع، مؤكدًا أن احتمالية اشتعال حرب بين الطرفين بعيدة تمامًا، ولن تحدث على الإطلاق.

وأشار أبوالنور، في تصريح خاص لـ«الْمَرْجِع»، إلى تزامن تصريحات الحرس الثوري مع تصريحات رموز الدبلوماسية الإيرانية حول «فكرة إلغاء الولايات المتحدة للاتفاق النووي، وما سيجلبه ذلك من ردود أفعال غير متوقعة»، موضحًا أنهم يقولون للمجتمع الدولي ولأمريكا إنهم قد يشنون حربًا على إسرائيل؛ كأداة عقابية وانتقامية من السلوك الأمريكي، مضيفًا: «وهذا -أيضًا- أمرٌ مستبعدٌ وغير واردٍ تمامًا في الأدبيات السياسية الإيرانية».

وقال الخبير في الشؤون الإيرانية: «إن طهران لا تملك أي أوراق ضغط حقيقية، وأن تلك التهديدات تستهدف إيصال رسائل لمؤسسات الدولة الأمريكية ومجموعات الضغط في واشنطن»، لاسيما أن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قال هذه التصريحات -يوم الخميس (19 أبريل)- فور وصوله إلى أمريكا؛ للمشاركة في بعض الاجتماعات حول الأمن والسلم، كما أنه ذهب إلى هناك؛ لحثِّ الرأي العام للضغط على ترامب؛ حتى لا ينسحب من الاتفاق.

وأضاف: «إن كانت إيران بالفعل لديها أوراق ضغط؛ ما لجأت أمريكا -أبدًا- إلى خيارات التصعيد أو خيارات الانسحاب من الاتفاق».

وكان نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، هدَّد إسرائيل -خلال خطبة الجمعة (20 أبريل)، التي ألقاها في مسجد بطهران- قائلًا: «لا تثقوا بقواعدكم الجوية؛ فهي في مرمى النيران.. إن الأيادي على الزناد، والصواريخ جاهزة للإطلاق؛ ففي أي لحظة يريد العدو فيها القيام بشيء ضدنا سنقوم بإطلاقها».

وتابع: «تعلَّمنا أسلوب الانتصار على الأعداء، ويمكننا استهداف المصالح الحيوية للأعداء في أي مكان نريد.. لا تعقدوا الآمال على أمريكا وبريطانيا، لن يبقى لكم أثر عندما يصلون؛ لذلك لا تقوموا بحسابات خاطئة».
"