يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«ماكرون» يعرض خطته للأمن الأوروبي أمام 250 سفيرًا فرنسيًّا جديدًا

الإثنين 27/أغسطس/2018 - 07:34 م
إيمانويل ماكرون
إيمانويل ماكرون
باريس خاص/ المرجع
طباعة
تطرق الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون إلى أهم الملفات الدولية فى خطابه أمام 250 سفيرًا فرنسيًّا اليوم الإثنين، بقصر الإليزيه، قبيل أيام من موسم اجتماعي وسياسي جديد طغت عليه المسألة الأوروبية.

الأمن داخل الاتحاد الأوروبي، الأزمة الإنسانية الجديدة في سوريا، والوضع السياسي في ليبيا، ملفات أوصى بها ماكرون عبر الخطاب، فيما يخص الملفات الدبلوماسية الراهنة.

وجاء هذا الخطاب في سياق يواجه الرئيس فيه، مع الموسم السياسى الجديد، مسائل عديدة، وذلك قبل تسعة أشهر من انتخابات البرلمان الأوروبي، التي ستجري في مايو 2019. 

وسيتوجه «ماكرون» ، الثلاثاء في زيارة تستمر ثلاثة أيام إلى الدنمارك وفنلندا، قبل أن يسافر 6 سبتمبر إلى لوكسمبورج للمشاركة في مشاورات شعبية حول موضوع الأمن الأوروبى ، إلى جانب الرئيس البلجيكي شارل ميشال ونظيره اللوكسمبرجي كزافييه بيتيل.

وخلال خطابه الإثنين، أعلن الرئيس أنه سيقدم في الأشهر القادمة، مشروعًا لتعزيز الأمن في أوروبا، مؤكدًا أنه لا يمكن الاعتماد فقط على الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال ماكرون: «لا يمكن لأوروبا أن تدع مسألة أمنها للولايات المتحدة الأمريكية بمفردها، وعلينا اليوم تحمل مسؤولياتنا وضمان الأمن وبالتالي السيادة الأوروبية»، مضيفًا أنه «علينا الاستفادة من جميع نتائج نهاية الحرب الباردة»، مشيرًا إلى أنه ينوي إطلاق «تحليل شامل حول هذه المسائل مع جميع شركاء أوروبا وبالتالي مع روسيا».

واقترح الرئيس الفرنسي إطلاق الحوار المتجدد حول أمن الفضاء الإلكتروني، الأسلحة الكيمياوية، الأسلحة الكلاسيكية، الصراعات حول الحدود، حماية المناطق القطبية، خصوصًا مع روسيا.
"