يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

والدة إرهابي تستنجد بـ«ماكرون» في «بريجانسون»

الأحد 12/أغسطس/2018 - 01:28 م
 توماس جالي و والدته
توماس جالي و والدته
نهلة عبدالمنعم
طباعة
استقبل الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وقرينته السيدة بريجيت، خلال الإجازة الصيفية بقصر بريجانسون «Brégançon» والدة توماس جالي «Thomas Gallay»، وهو إرهابي فرنسي يخضع حاليًّا لعقوبة السجن بالمغرب. 

فوفقًا للسلطات المغربية، مَوَّل «توماس» الإرهاب وأنشطة التطرف عن طريق إعطائه مبلغ «70 يورو» لرجل متطرف؛ ما أدى إلى الحكم عليه بأربع سنوات سجن، قضى منها عامين ونصف العام في المغرب.

بينما تأمل والدته بنقله من المغرب إلى الأراضي الفرنسية، وهو الأمر الذي ناقشته مع الرئيس الفرنسي، فالسيدة «بياتريس جالي» صرحت اليوم، بأن ماكرون وعدها بأنه سيشرف على تنفيذ طلبها بنفسه، وأنها تثق به.

كما أعربت «بياتريس» عن سعادتها لموافقة الرئيس على مقابلتها، فهي تعتبر نفسها تكافح عن حقها كأم تسعى لمساعدة أبنائها أينما كانوا ومهما ارتكبوا.

وتوماس جالي «Thomas Gallay» هو مهندس إلكترونيات دقيقة، يبلغ من العمر حوالي 37 عامًا، تم القبض عليه في المغرب عام 2016 مع تسعة أشخاص آخرين، وذلك على خلفية تفكيك خلية إرهابية بالبلاد، ولكن منظمة العفو الدولية والفيدرالية الدولية، أعربوا حينها عن قلقهم من ضعف الأدلة تجاه توماس كإرهابي.

اقرأ أيضًا:
"