يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بعد تهديد روحاني وخامنئي.. ميليشيا الحوثي تستهدف الملاحة الدولية

الخميس 26/يوليه/2018 - 06:32 م
استهداف الملاحة الدولية-
استهداف الملاحة الدولية- أرشيفية
علي رجب
طباعة
بعد تهديد روحاني
قبل أيام قليلة، هدد الرئيس الإيراني حسن روحاني، بوقف تصدير النفط عبر الخليج العربي، وهو التهديد الذي أيده المرشد علي خامنئي، ردًّا على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتخفيض صادرات النفط الإيراني إلى الصفر.

كما هدد قائد بالحرس الثوري الإيراني، يُدعى «إسماعيل كوثري»، بأن طهران ستمنع مرور شحنات النفط في مضيق هرمز بالخليج إذا حظرت الولايات المتحدة مبيعات النفط الإيراني.

وعقب تصريحات «روحاني» وتأييد «خامنئي» باستهداف ناقلات النفط، تساءل مراقبون حول الجهة التي ستنفذ تهديدات قادة النظام الإيراني، وكذلك المكان المستهدف، ليأتي استهداف جماعة الحوثيين لناقلتي نفط عملاقتين تابعتين للشركة الوطنية السعودية للنقل البحري، ما استتبعه إعلان المملكة تعليق جميع شحنات النفط الخام التي تمرُّ عبر مضيق باب المندب إلى أن تصبح الملاحة عبره آمنة.
بعد تهديد روحاني
وأكد القيادي الحوثي محمد علي الحوثي، رئيس ما تُسمى بـ«اللجنة الثورية العليا»، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «توتير»، تنفيذ ميليشيا الحوثي للهجوم على ناقلتي النفط السعوديتين، متوعدًا باستمرار العمليات الإرهابية التي تستهدف الملاحة في البحر الأحمر وموانئ المملكة العربية السعودية.
بعد تهديد روحاني
من جانبه، قال السياسي اليمني والقيادي بحزب المؤتمر الشعبي العام، كامل الخوداني: إن استهداف الحوثيين لناقلات النفط في البحر الأحمر يشكل تنفيذًا لتهديدات النظام الإيراني، ويؤكد تحول ميليشيات الحوثي لأدوات تنفذ مخططات إيران في اليمن والمنطقة.

وأضاف الخوداني، في تصريح خاص لـ«المرجع»، أن استهداف الحوثيين للملاحة الدولية يؤكد أهمية تسريع عملية تحرير ميناء الحديدة، موضحًا أن تحرير ميناء الحديدة يحرق ورقة باب المندب المهمة بالنسبة لإيران، والتي تستخدمها للضغط على المجتمع الدولي وتنفيذ تهديداتها الإرهابية، لما يمثله هذا المضيق من أهمية على صعيد الملاحة الدولية؛ حيث تمر به نحو 4 ملايين برميل يوميًّا.

وأكد الخوداني أن هذه الحادثة تؤكد الإرهاب الحوثي، كما تؤكد أن قرار الميليشيا ليس بيدها وإنما بيد النظام الإيراني الذي يستخدمها في حرب بالوكالة.
"