يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مرصد الإفتاء: «القاعدة» يعود بشكل أخطر ويستهدف الجيش والشرطة

الجمعة 20/يوليو/2018 - 12:58 م
دار الإفتاء
دار الإفتاء
أحمد عادل
طباعة
أصدر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، دراسةً حديثة حول تأثير المراجعات التي قدمها قياداتٌ من تنظيم «القاعدة»، وتداعيات ذلك على استراتيجيات التنظيم في المستقبل، وعلاقتها بالتراجع المتوقع للتنظيم خلال السنوات الماضية.

وتأتي تلك الدراسة تزامنًا مع عودة تصدُّر «القاعدة» للمشهد السياسي مرة أخرى، بعد أن ترك الساحة لصعود تنظيم «داعش» الإرهابي، إذ أكد المرصد أنه رصد تغييرًا في الخطاب الاعلامي للتنظيم؛ حيث يميل إلى كسب ود شعوب المناطق المتصارعة، نتيجة توصيات تلك المرجعات.

وأكَّدت الدراسة وجود علاقة قوية بين المراجعات -التي أعدَّها قيادات من التنظيم بهدف إعادة إحيائه وتجديد نشاطه- وبين ممارسات التنظيم خلال السنوات الماضية، وهو ما يؤشر على أهمية تلك المراجعات في فهم ورصد أهم الاستراتيجيات التي سينطلق منها التنظيم لتنفيذ عملياته، كما أنها تساعد على رصد الأهداف التي يمكن للتنظيم استهدافها في عمليات تمدده، كذلك تعطي صورةً أوضح لفهم خطاب التنظيم الإعلامي.

وتعرضت الدراسة لخمس مراجعات، كان قدمها قيادات من تنظيم القاعدة مثَّلت منهجًا ودستورًا لتجديد نشاط التنظيم وإعادة إحيائه، كما أنها عبَّرت عن تغيير في منهج ممارسات التنظيم، مشيرًا إلى أن تلك المراجعات جاءت كرد فعل على إدراك قيادات التنظيم الإرهابي فشلَ ما يُسمى «المشروع الجهادي»، وسقوط التنظيم في العديد من الانحرافات والأخطاء التي أزهقت أرواح الأبرياء، وإدراك تلك القيادات مدى تورط التنظيم في الحرب الأمريكية على أفغانستان في أعقاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر.

المراجعات الشاملة والجزئية
وأوضح المرصد، أن الدراسة ضمَّت عرضًا لنماذج من المراجعات الشاملة التي عبَّرت عن تحول جذري وشامل وتقديم نقد عميق لأفكار الماضي، وسعت إلى تقديم منهج جديد منقطع الصلة بقيم الماضي، وركزت بشكل أساسي على رفض المبادئ المؤسسة للتنظيم، ومنها مسألة التكفير والتترس، وعلى رأس تلك المراجعات الشاملة التي تناولتها الدراسة مراجعات سيد إمام في كتابه «وثيقة ترشيد العمل الجهادي».

قدمت الدراسة أيضًا عرضًا لأهم نماذج المراجعات الجزئية التي قدَّمها كلٌّ من أسامة بن لادن في «وثائق أبوت أباد»، وكذلك مراجعات أبي محمد المقدسي في «وقفات مع ثمرات الجهاد، رسالة المناصرة والمناصحة، الرسالة الثلاثينية في التحذير من الغلو في التكفير»، وهي تُعبر عن نقد ذاتي جزئي لبعضٍ من ممارسات التنظيم؛ وذلك بهدف إعادة تصحيح المسار ومعالجة الانحرافات التي وقع فيها التنظيم، وهي ليست منقطعة الصلة بقيم الماضي بشكل كامل.

كذلك رصدت الدراسة عددًا من القضايا الرئيسية التي تناولتها تلك المراجعات والتي أثَّرت بشكل أساسي في منهج واستراتيجيات التنظيم في الوقت الراهن، من بينها التراجع عن مسألة «التترس» وقتل المدنيين أثناء تنفيذ العمليات الانتحارية، وهو ما يلاحظ بتراجع عمليات التترس الخاصة بالتنظيم خلال السنوات السبع الماضية.

دعت تلك المراجعات أيضًا إلى عدم استهداف الطوائف الدينية المسلمة، خاصة الشيعة، وكذلك عدم تنفيذ عمليات تستهدف المساجد والتجمعات السكانية والأسواق العامة تجنبًا لسقوط ضحايا من المدنيين، وهو ما يُفسر تراجع عمليات التنظيم في استهداف تلك الطوائف والمناطق خلال السنوات الماضية.

كما أشارت تلك المراجعات إلى تبني منهج أكثر نفعية في تأسيس أو إقامة «الإمارة الإسلامية»، وحذرت من التسرع والتعجل في السيطرة على الأرض، كما دعت إلى عدم اللجوء إلى الإدارة المباشرة لشؤون الناس في المناطق التي يُسيطر عليها التنظيم، خاصة أن الأوضاع الاقتصادية في تلك المناطق قد تقود إلى رفض الشعوب للتنظيم ويساهم في تسهيل سقوط التنظيم في تلك المناطق، وهو ما يمكن ربطه بسياسة التنظيم في إدارة مدينة المكلا باليمن بطريقة غير مباشرة، بعد أن سيطر عليها ثم انسحب منها فيما بعد بسهولة.

استهداف الجيش والشرطة
في نهاية المطاف، شدد المرصد على أهمية تلك المراجعات، كونها أداةً مهمة في مكافحة التطرف والإرهاب، خاصة أنها تصدر من قيادات التنظيمات الإرهابية، كما أنها تعمل على تحقيق عدة أهداف رئيسية، منها تعميق الخلافات داخل تلك التنظيمات بين التيارات المحافظة والمجددة ومن ثم تساهم في تعميق مسألة الانشقاقات بين تلك التنظيمات.

فيما حذر المرصد من أن عودة التنظيم للمشهد السياسي في ضوء تلك التوجهات لدى التنظيم تعد الأخطر، حيث إن التنظيم سيسعى إلى تركيز قوته في استهداف قوات الأمن من الجيش والشرطة، مع محاولته التغلغل بين صفوف المواطنين وتجنيد عناصر جديدة مستغلًّا حالةَ الصراعات والنزاعات في المنطقة، وذلك من خلال تبني خطاب أكثر انعطافًا مع شعوب المناطق المأزومة.

أيضًا حذَّر المرصد من عدم تخلي التنظيم عن وسائله التقليدية في مهاجمة المدنيين في ظل فشل مركزيته في التحكم بممارسات كافة الأفرع والأفراد داخل التنظيم.
"