يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الحوثيون يستغلون «عاشوراء» في الاستيلاء على أموال اليمنيين

الثلاثاء 09/أغسطس/2022 - 11:41 ص
المرجع
أحمد عادل
طباعة
تواصل ميليشيا الحوثي الانقلابية استغلال المناسبات الدينية بهدف جباية المزيد من الأموال لصالح دعم عناصرها على جبهات القتال، إذ بدأت الجماعة حملاتها في كل مساجد العاصمة صنعاء، لاستغلال يوم عاشوراء، للترويج لتوجهاتها.

ووفقًا لموقع «المشهد اليمني»، ينشر خطباء الحوثي بدعة تساوي الدعم المالي من كل شخص أو أسرة، للمجهود الحربي، بالصيام وبأنه يكفي عنه.

وأصدرت وزارة الأوقاف والإرشاد اليمنية، السبت 6 أغسطس 2022، تعميمًا للخطباء والدعاة والمرشدين، بخصوص استغلال ميليشيات الحوثي يوم «عاشوراء»، الذي حولته إلى مناسبة سياسية.

وأهابت الوزارة-من منطلق المسؤولية- بالخطباء والمرشدين والدعاة القيام بواجبهم وحماية عقيدة الأمة، والوقوف أمام بدع الجماعة العنصرية ومواجهة الشحن الطائفي والدموي والإرهابي الذي تقوم به ميليشيات الحوثي الإرهابية، وتصحيح المفاهيم المغلوطة التي روجتها الجماعة.

وأكد وزير الأوقاف والإرشاد محمد عيضة أن ميليشيا الحوثي، تجتر عاطفة الناس الدينية بتوظيف ادعاءاتها المزيفة لمزيد من الابتزاز المالي، «وبعث الفتنة من مرقدها»، موضحًا أن الوزارة تقوم بدورها في توعية المجتمع بخطورة تلك الخرافات، ومواجهتها بمختلف الأساليب والصور.

بيع الوهم 

ويوهم خطباء الحوثي الناس بأن «عاشوراء» يوم لإنقاذ البشرية ويحتاج من كل شخص دعم المجهود الحربي، إضافة إلى ضرورة اتباع ما يقوم به الحوثيون وادعائهم بأن ذلك وفق التوجيهات الإلهية، وغير ذلك من الخرافات التي من شأنها أن تقوم بتضليل اليمنيين.

ويؤكد عضو جمعية علماء اليمن، الدكتور محمد بن علي بن راجح، أن أهداف الحوثيين من عاشوراء هو جمع الأموال وتأكيد أحقية الحكم وسياقة الأتباع للجبهات، ونشر العقائد المتطرفة، بالإضافة إلى إشغال الناس عن فضائح الجماعة وصدهم عن معرفة الحق.

ويرى فى تصريحات إعلامية أن جماعة الحوثي تهدف من «عاشوراء» إلى زرع الحقد والتكفير، ثم يستحلون بذلك الدماء والأموال والأعراض، ويسعون لتأكيد خرافة الحق الإلهي في الحكم، والسيطرة على حكم اليمن بالانقلاب على السلطة بالقوة والقتل، والحديد والنار والسجون والإرهاب.

وأوضح أن الحوثيين يسعون أيضًا للتغطية على جرائمهم، وشغل الناس عن معرفة الحق، داعيًا الجميع أن يعدوا العدة لحماية دينهم، بالوقوف مع الجبهات الشرعية العسكرية، ومع الجبهة العلمية الدعوية التوعوية الثقافية، لبيان الحق والدفاع عن الدين والتوحيد والعقيدة الصحيحة، مع بيان تاريخ وأفعال الحوثيين قديمًا وحديثًا، وتحصين المجتمعات الإسلامية من قبل العلماء، والدعاة والأكاديميين والمتخصصين، وتوجيه الإعلام بمختلف وسائله لذلك.

الكلمات المفتاحية

"