يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«هدم الأسوار».. داعش سوريا يعيد تدوير سجنائه بعد تهريبهم

الثلاثاء 28/يونيو/2022 - 07:57 م
المرجع
إسلام محمد
طباعة


في حلقة جديدة من حلقات التهديد الذي يمثله تنظيم «داعش» الإرهابي، نجح التنظيم في تهريب عدد من الكوادر كانوا قيد الاحتجاز لدى سجون قوات سوريا الديمقراطية التي تسيطر على شمال شرق سوريا مدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية.


حملة هدم الأسوار

وكان التنظيم قد أطلق حملة هدم الأسوار قبل ذلك، والتي يهدف من خلالها إلى تهريب سجنائه المحتجزين في السجون المختلفة حول العالم وتحريرهم تمهيدًا لتشغيلهم مرة أخرى في العمليات الإرهابية والاعتماد عليهم في إدارة شؤون التنظيم. 


ووقعت حادثة تهريب سجناء داعش فجر الأحد 19 يونيو 2022، حيث سُمعت أصوات إطلاق الرصاص في محيط السجن المركزي في الرقة شرق سوريا تلاها وصول سيارات إسعاف إلى منطقة السجن، وقد مر التنظيم بانتكاسات كثيرة في كل المناطق خاصة في سوريا والعراق.


الأكراد في موقف حرج

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية التابعة للمكون الكردي تتحسب لتحدٍ كبير قادم، وهو تحدي العملية العسكرية التركية الوشيكه التي تهدد مناطق سيطرة الأكراد في الشمال السوري، مما جعل موقف الإدارة الذاتية الكردية حرجًا وهو ما أدركه التنظيم وحاول استغلاله قدر الإمكان من أجل تحقيق مكاسب اعتمادًا على ظرف انشغال الأكراد حاليًا بهذا التحدي.

كما تجدر الإشارة إلى أن قوات سوريا الديمقراطية كانت تمثل رأس حربة الحملة العسكرية الدولية على التنظيم في سوريا، إذ كانت تشكل العمود الفقري للقوات البرية بينما كانت الولايات المتحدة الأمريكية تشرف على حشد الجهود، والطيران اثناء المعارك.


استنفار أمني

وقد أشار المرصد السورى إلى حالة من الاستنفار بين قوات سوريا الديمقراطية «قسد» برفقة القوى الأمنية التابعة لها، منذ الهجوم فى محيط السجن المركزى الواقع شمال مدينة الرقة، العاصمة السابقة لتنظيم داعش.

وبحسب المرصد، فإن الاستنفار عقب الإعلان عن هروب عدد من المساجين المنتمين لتنظيم داعش من السجن المركزى، الذى يوجد فيه عناصر سابقون من التنظيم، لافتة إلى أن حادثة الهروب وقعت الفجر، حيث سُمعت أصوات إطلاق الرصاص فى محيط السجن.

يشار إلى أن سجونًا تؤوي عناصر لتنظيم داعش تشهد بين الحين والآخر هجمات للتنظيم هدفها تهريبهم، ففي 20 يناير من العام الجاري، شهد سجن غويران الواقع في الجهة الجنوبية لمدينة الحسكة أقصى شمال شرق سوريا، اشتباكات عنيفة بين القوات الكردية المدعومة أمريكيًّا وعناصر من التنظيم على مدى 9 أيام متتالية، وذلك إثر هجوم انتهى بمقتل العشرات من مقاتلي التنظيم ومعتقليه داخل السجن، إضافة لمقتل قرابة 140 عنصرًا من قوات سوريا الديمقراطية وحامية السجن التابعة لها.

"