يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

جيوش «الساحل والصحراء» تقطع ذيول الإرهاب

الأحد 03/يوليو/2022 - 08:02 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة
نجحت العمليات العسكرية في منطقة الساحل والصحراء الأفريقية بمشاركة 4 دول، في تصفية 800 إرهابي، إذ أعلنت قوة عسكرية مشتركة تضم قوات من نيجيريا والنيجر والكاميرون وتشاد، مقتل عناصر من تنظيم «داعش» وجماعة «بوكو حرام»، بلغ عددهم 800، خلال شهرين في منطقة بحيرة تشاد، إثر عملية شارك فيها ثلاثة آلاف جندي.

وتأسست قوات العمليات المشتركة «لاك سانيتي» في عام 1994، وقادت في الفترة بين 28 مارس و4 يونيو من العام الجاري، عملية في بحيرة تشاد والمناطق المجاورة بهدف «تحييد» إرهابيين من «داعش» و«بوكو حرام».

وأسفرت العملية إلى جانب القضاء على مئات الإرهابيين، عن تدمير 44 مركبة، و22 دراجة نارية وعدد كبير من الأسلحة الثقيلة والخفيفة.

وحسب بيان صحفي للقوة العسكرية، سمحت العملية أيضًا باسترجاع كمية كبيرة من الذخيرة، وتدمير أماكن لتصنيع العبوات الناسفة كان يستخدمها «داعش» في تنفيذ هجماته.

وتمتد ضفاف بحيرة تشاد بين البلدان الأربعة نيجيريا والنيجر والكاميرون وتشاد، وهي منطقة تضم مستنقعات وجزرًا تتمركز فيها مجموعات «بوكو حرام» و«داعش» في غرب أفريقيا.


استغلال ضعف الإمكانات العسكرية
 
وتستغل التنظيمات الإرهابية ضعف الإمكانات العسكرية والفراغ الأمني بعد الانسحاب الفرنسي من مناطق بالساحل في انتشارها عبر الحدود في هذه المنطقة.

ويسيطر تنظيما «القاعدة» و«داعش» على المثلث الحدودي بين النيجر ومالي وبوركينا فاسو، إضافة إلى انتشار «بوكو حرام» على حدود دول بحيرة تشاد.

حرب يومية 

وأصبحت الحرب على «بوكو حرام» و«داعش»  ضمن يوميات الدول التي تنشط فيها هذه الجماعات، خاصة بعد انسحاب فرنسا التي كانت تعتمد أسلوب المواجهة عبر الضربات الجوية، واستخدام التقنية عن طريق الطائرات المسيرة، الأمر الذي يجعل عملياتها مقتصرة على الأهداف النوعية بعيدًا عن المواجهات المباشرة خوفًا من سقوط قتلى من القوات الفرنسية.

يذكر أنه في خطوة تصعيدية، اتخذت مالي قرارًا مفاجئًا في 16 مايو الماضي بالانسحاب من مجموعة دول الساحل الخمس «G5»، ومن كل أجهزتها وهيئاتها، بما في ذلك القوة المشتركة لمكافحة الإرهاب؛ وذلك في ظل مرحلة تُعدّ من أصعب وأدقّ المراحل التي تمرّ على البلاد، بل وكذلك على منطقة الساحل الأفريقي سواء على المستوى السياسي أو الأمني، عظَّمت من حجم التحديات التي تواجهها باماكو ودول منطقة الساحل .

وتشكلت مجموعة دول الساحل الخمس في 16 فبراير عام 2014 في العاصمة الموريتانية نواكشوط، وتم اعتماد اتفاقية التأسيس في 19 ديسمبر 2014، ومقرها بشكل دائم في موريتانيا، وتعتبر المجموعة إطارًا مؤسسيًّا لتنسيق التعاون الإقليمي في سياسات التنمية والشؤون الأمنية في غرب أفريقيا.

"