يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

سلة الصناعة والغذاء.. أهمية دونباس وماريوبول في الصراع الروسي الأوكراني

الخميس 19/مايو/2022 - 07:58 م
المرجع
محمود البتاكوشي
طباعة

كثف الجيش الروسي جهوده خلال الفترة الماضية، للسيطرة على إقليم دونباس ومدينة ماريوبول، إذ أنه يدرك أهميتهما في الصراع مع أوكرانيا، فمنطقة دونباس التي تقع على حدود روسيا في شرق أوكرانيا تعد منطقة مهمة لتعدين الفحم المستخدم في المصانع ومحطات توليد الطاقة والتدفئة، وتعتبر سلة الصناعة والغذاء، كما تشمل مناطق تسيطر عليها الجماعات الانفصالية الموالية والمدعومة من موسكو، بما في ذلك ما يسمى جمهوريتي دونيتسك الشعبية ولوهانسك الشعبية، التي اعترفت موسكو رسميًّا بهما. 


وتعد مدينة ماريوبول، التي سيطرت موسكو على أجزاء كبيرة منها، إذ تدور معارك شرسة بين الجيش الروسي والقوات الانفصالية من جهة والقوات الأوكرانية من جهة أخرى للسيطرة عليها، المدينة الاستراتيجية المطلة على الساحل الشرقي لأوكرانيا، ويعتبر سيطرة موسكو على المدينة، آخر معاقل كييف على ساحل بحر أزوف، منعطفًا مهمًا في النزاع، فهي تمثل 80% من الساحل الأوكراني على البحر الأسود، ما يمكن روسيا من قطع نشاط أوكرانيا التجاري البحري، وزيادة عزلة كييف عن العالم الخارجي، كما أنها تؤمن الممر البري بين القرم ودونباس، كما أن سيطرة روسية على بحر آزوف، يجعلها تتمكن من إدخال أسلحتها لقواتها في أوكرانيا، وربما تجعل سفنها الحربية أو غواصاتها النووية تتمركز فيه. 


نجاح روسيا في السيطرة على ماريوبول، يؤدي إلى خنق الاقتصاد الأوكراني، فهي أكبر الموانئ في منطقة بحر آزوف وتضم مصانع كبرى للحديد والفولاذ فيها، وهي تعد مركزًا مهمًا لتصدير الفولاذ والفحم والحبوب من أوكرانيا إلى الشرق الأوسط ومناطق أخرى، كما يتمتع هذا البحر بأهمية اقتصادية بسبب وجود سفن محملة بالقمح داخل هذا البحر، مما قد يلقي بظلاله على إمدادات الغذاء العالمية، كون روسيا وأوكرانيا من أكبر مصدري القمح في العالم.


سيطرة روسيا على مدينة ماريوبول، يمثل أهمية استراتيجية ورمزية معًا، إذ أنها تعد مهد مجموعات أوكرانية مسلحة تطلق على نفسها اسم كتيبة آزوف، نسبة إلى بحر آزوف الذي تقع عليه ماريوبول، وتضم هذه الكتيبة متطرفين يمينيين من بينهم نازيون جدد، حسب تصريحات وزارة الدفاع الروسية.


كما أن السيطرة على المدينة تعطي دفعة معنوية كبيرة للروس بإقليم دونباس، وتمثل ضربة قاصمة للمقاومة الأوكرانية، فهي كانت مركزًا رئيسيًّا لقيادة القوات الأوكرانية في عملياتها ضد القوات الانفصالية بمنطقة دونيتسك منذ 2014، والمعركة القادمة ستكون باتجاه خاركيف لتأمين لوغانسك ودونيتسك شرقي أوكرانيا.


وعن أهمية ماريوبول، قالت الخبيرة الأمريكية المتخصصة في الشؤون الاستراتيجية إيرينا تسوكرمان، إن المدينة نقطة مهمة من الناحية الاستراتيجية لأنها اتصال للجسر البري الذي تخطط روسيا له إلى شبه جزيرة القرم، الذي سيسمح بنقل المقاتلين والإمدادات والأسلحة بسهولة بين الموقعين، ويسمح الاستيلاء على ماريوبول لروسيا بقطع جميع موانئ البحر الأسود التي تستخدمها أوكرانيا.


وأكدت الخبيرة الأمريكية المتخصصة في الشؤون الاستراتيجية، أن روسيا تهدف أيضًا إلى إمكانية الوصول للممرات المائية، وهذا عنصر أساسي في استراتيجيتها منذ الحرب العالمية الأولى، مع الأخذ في عين الاعتبار أن تركيا منعت السفن الحربية الروسية من دخول البوسفور، الأمر الذي يضغط على القوات الروسية في سوريا.



"