يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

تثبيت العرش بالجماجم.. إيرانيون على أعواد المشانق لترسيخ حكم الجلاد

الخميس 27/يناير/2022 - 06:29 م
المرجع
اسلام محمد
طباعة

 عقب مجيء الجلاد إبراهيم رئيسي إلى السلطة في إيران زاد عدد الإعدامات في الأشهر الأخيرة، بالمقارنة بما كان عليه في الأشهر السابقة، وتعرضت طهران للإدانة مرارًا بسبب ملف حقوق الإنسان المتدهور فيها إذ يوجد من بين المعدومين سجناء تقل أعمارهم عن 18 عامًا وقت إلقاء القبض عليهم وسيدات ومعارضو رأي من الأقليات العرقية التي تنتشر في المحافظات الحدودية.


ویواصل نظام الملالي الغارق في دوامة الأزمات الاقتصادية والسياسية، أعمال القمع والإعدام خوفًا من انفجار الاستياء العام ومنعًا من تفجر بركان الغضب الشعبي عبر المراهنة على البطش والقمع كسبيل أوحد لبقاء حكمه.

تثبيت العرش بالجماجم..
وأفاد بيان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بانه تم تنفيذ ما لا يقل عن 25 عملية إعدام خلال فترة ثلاثة أسابيع فقط، لكن العدد الحقيقي لعمليات الإعدام أكبر من ذلك بكثير.

ويتمتع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بسجل أسود في المجال الحقوقي فقد التصقت به صفة «جزار طهران» بسبب اتهامه بأن له دورًا مباشرًا في عمليات إعدام خارج إطار القانون لأكثر من 30 ألف شخص من المعارضين في أواخر عهد الخميني، وذلك حينما كان يعمل في السلك القضائي نهاية الثمانينيات.

وقد فرضت الولايات المتحدة عقوبات على رئيسي في عام 2019 أي قبل توليه السلطة، بسبب انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك عمليات الإعدام في الثمانينيات ودوره في قمع الاضطرابات، ورغم ذلك فإن رئيسي لا يقترب مطلقًا في أحاديثه عن دوره في عمليات الإعدام الجماعية للمعارضين وقبل توليه الرئاسة شدد على أنه سيلتزم بحقوق الإنسان وهو ما لم يحدث.
تثبيت العرش بالجماجم..
ومؤخرًا أعدم النظام عددًا من المعارضين البلوش الذين ينتمون للأقلية السنية في جنوب شرق البلاد في محافظة سيستان بلوشستان، مما دعا المقاومة الإيرانية للتوجه إلى الأمين العام للأمم المتحدة والمقررين المعنيين للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومطالبتهم بالتنديد بحزم تجاه تصعيد موجة الإعدامات والقمع في إيران والتحرك الفوري من أجل إنقاذ حياة السجناء المحكوم عليهم بالإعدام ولما يتم تنفيذ الأحكام بحقهم، وكذلك إحالة ملف جرائم هذا النظام إلى مجلس الأمن الدولي، وتقديم قادته، وخاصة المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيسي ورئيس السلطة القضائية إيجيئ، إلى العدالة بسبب عمليات الإبادة الجماعية.

ويرتكب النظام الإيراني أعلى نسبة إعدام حول العالم مقارنة بعدد سكان البلاد مما يمثل انتهاكًا واضحًا للمبادئ والمعايير المعترف بها دوليًّا لحقوق الإنسان في عالم اليوم.
"