يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

هشام النجار: «الغنوشي» يعدّ بمثابة المرشد والأستاذ لـ«أردوغان»

الأربعاء 12/يناير/2022 - 12:54 م
الغنوشي
الغنوشي
محمود محمدي
طباعة

قال هشام النجار، الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية: إن القيادي بحزب النهضة التونسي «راشد الغنوشي»، يعدّ بمثابة مرشد وأستاذ للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مضيفًا أن التلميذ أردوغان نجح في التمكن من مفاصل تركيا في حين فشل الأستاذ الغنوشي في تنفيذ ذلك في تونس.


وأضاف «النجار»، خلال ندوة «تونس محاولة للفهم»، التي أقامها المركز العربي للبحوث والدراسات، الإثنين 10 يناير 2022، أنه بعد سقوط جماعة الإخوان الأم في مصر، سعى الغنوشي بالتعاون مع أردوغان إلى تدشين مركزية جديدة للإخوان في دول المغرب العربي عوضًا عن مصر.


ولفت إلى أن محاولات الغنوشي الأخيرة بإنقاد مشروع الإخوان كانت مثل رقصة المذبوح، موضحًا أن أسباب سقوط جماعة الإخوان في مصر هي نفس أسباب تراجع الجماعة في تونس، ومصير النسختين واحد، وهو ما سيحدث للنسخة التركية، والفرق هو اختلاف المدة في الحكم فقط.


وكشف أن الرغبة الإخوانية في تونس لا تتمثل في خدمة الدين أو المواطنين، ولكن الوصول لنفوذ مالي كبير يدعمه ويحميه نفوذ سياسي قوي، موضحًا أنه بدلًا من اهتمامه بالتعليم والصحة والاقتصاد، حوّل البرلمان إلى مافيا لحماية مشروع الإخوان.


وأوضح أن خيارات حزب النهضة محدودة في ظل الدعم الشعبي لقرارات الرئيس التونسي قيس سعيد، مشددًا على أن نجاح قيس ليس متعلقًا بالإطاحة بالإخوان، فالإقصاء يتطلب وجود مشروع بديل، ومحاولة استنساح النموذج المصري وتحقيق نجاحات اقتصادية.


وافتتح المركز العربي للبحوث والدراسات، ندوات العام الجديد، بندوة تحت عنوان «تونس محاولة للفهم»، وتحدّث في الندوة الدكتورة نيفين مسعد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، وهشام النجار الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية، ومحمود حامد الكاتب الصحفي والباحث في الشؤون السياسية، وحسام الحداد الباحث في الشؤون السياسية.

"