يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بسواطير وفؤوس.. داعش يدرب ذئابه المنفردة على قتل الأوروبيين

الإثنين 01/نوفمبر/2021 - 01:48 م
المرجع
دعاء إمام
طباعة

دأب التنظيم الإرهابي «داعش» على تجنيد أفراد داخل الدول الأوروبية وتدريبهم على أساليب غير تقليدية لتنفيذ عمليات إرهابية في مناطق كمونهم واختبائهم، وتنوعت الأساليب والأدوات التي يعمل بها هؤلاء الأفراد المعرفون بـ«الذئاب المنفردة»، إذ شملت عمليات الدهس والطعن وإطلاق النار العشوائي في التجمعات.

بسواطير وفؤوس.. داعش
سواطير وفؤوس

وكانت آخر الأساليب، ما أعلنت عنه الداخلية الألمانية بالكشف عن خلية إرهابية تتدرب في إحدى الغابات على استخدام السواطير والفؤوس، مؤكدة أنهم كانوا يخططون لتنفيذ هجمات إرهابية خلال الفترة القادمة؛ بسبب تأثرهم بأفكار تنظيم داعش عبر المنصات الافتراضية التابعة للتنظيم وقياداته.

وتتخوف أوروبا من إرسال مزيد من «فرق القتل» الموالية للتنظيم إلى حدودها، لا سيما بعد وصول حركة طالبان للحكم في أفغانستان، وإطلاق سراح العديد من عناصر داعش في السجون الأفغانية، ولفتت وكالة الاستخبارات الألمانية إلى ضرورة مراقبة حركة المتطرفين من أوروبا وما إذا كانوا سيبدأون بالانتقال إلى أفغانستان للانضمام لتنظيم داعش هناك.

ولا شك أن تنظيمي داعش والقاعدة استفادا من نهاية عهد الملاحقة في ظل حكم طالبان؛ وهو أمر يعزز من فرص المتعاطفين مع تلك التنظيمات، ما قد يحوّل أفغانستان إلى مكان يستقطب المزيد من المتطرفين في المستقبل.
بسواطير وفؤوس.. داعش
تكتيكات جديدة

في أكثر من مناسبة، حثّ تنظيم داعش أذنابه على ابتكار أساليب جديدة وتكتيكات غير متوقعة في تنفيذ الهجمات، مثل الحرق المتعمد للسيارات أو طعن الناس بأقلام رصاص مشحوذة بشكل حاد، كما تحدثت وسائل الإعلام التابعة للتنظيم مثل مجلة «دابق ورومية» عن ضرورة البحث عن الأسلحة في المناطق المحيطة بالعناصر المقيمة خارج النطاق الجغرافي لسيطرة داعش.

وفي ديسمبر 2020، بيّن التنظيم بعض الأساليب المتاحة لعناصره في شكل رسائل مثل: إذا كانوا يمنعونك من الحصول على أسلحة فتاكة، فعندئذ أخبرهم أنه يمكن استخدام قلم رصاص حاد.. أو يمكن أن يتعرض دراجته النارية أو سيارته لحرق متعمد مما قد يؤلمه في قلبه، لذلك شجعوا بعضكم البعض على مثل هذه الأعمال.. ومن الأفضل أن تهاجم وتختبئ بسرعة، وتنتظر فرصة أخرى للهجوم مرة أخرى.

وفي العدد الثاني من مجلة صوت الهند التي بدأت في فبراير 2020، شجّع المتحدث باسم التنظيم على اللجوء إلى هجمات تستهدف عناصر الجيش والشرطة باستخدام أسلحة وتكتيكات بسيطة تستهدف على وجه التحديد ضباط الجيش والشرطة الذين انتشروا في شوارعهم وأزقتهم، مما يجعلهم هدفًا سهلاً خلال جائحة فيروس كورونا.

وفي العددين الرابع والخامس، طالب تنظيم داعش بقتل الناس عن طريقهم طعنهم بالمقص، وبذل جهود أقل من خلال المساعدة في نشر فيروس كورونا، واصفة إياه بأنه سلاح أكبر بكثير من الحجارة، وأنه أفضل فرصة لقتل المدنيين بأعداد كبيرة.

بحسب إنجي مهدي، الأستاذ المساعد، بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة القاهرة، لا يختلف أسلوب عن أسلوب تنظيم القاعدة، من حيث الاعتماد على الإرهاب المطلق المعتمد على الذئاب المنفردة، من حيث دعوة المتعاطفين مع تلك التنظيمات إلى قتل رعايا دول الائتلاف في أي مكان وبأي وسيلة متاحة، وهو أمر يمكن تنفيذه دون الرجوع إلى القيادة، بل ودون أن يكون هناك علاقة تنظيمية أصلا بين منفذ العمل الإرهابي والتنظيم.

ولفتت «مهدي» في دراسة بعنوان «الجهاد الإلكتروني: دراسة لتنظيم داعش واستراتيجية الولايات المتحدة لمواجهته» إلى أن تنظيم داعش قد تحول إلى هذه استراتيجية اللامركزية، وقوامها الإرهاب من خلال الذئاب المنفردة، بعد أن انحسرت انتصاراته في المناطق الخاضعة لسيطرته، كمدينة الرقة السورية، ومدينة سرت الليبية، ومدينتي الفلوجة والموصل العراقيتين، وذلك في ظل إحكام جهود مكافحته ملاحقة قياداته وأتباعه وتقديمهم للمساءلة.
"