يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

أسوة بـ«داعش».. «الحوثي» يستعرض ويقتل الأبرياء أمام الكاميرات

الخميس 23/سبتمبر/2021 - 05:36 م
المرجع
إسلام محمد
طباعة

في سياق الفظائع المستمرة، التي ترتكبها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران بحق الشعب اليمني، كشفت تقارير إعلامية نقلًا عن مصادر حقوقية محلية، أن الجماعة تستعد لتنفيذ إعدامات جماعية جديدة في العاصمة صنعاء، تشمل 11 مواطنًا، لفقت لهم تهمًا بالتخابر، إذ أصدرت عبر محكمة تابعة لها أمرًا بإعدام المعتقلين، ومن بينهم سيدتان، ومصادرة أموالهم وإخلاء منازلهم.


يأتي هذا بعد أيام على الإعدامات المروعة التي شهدتها العاصمة اليمنية، السبت الماضي، حين أقدمت على قتل 9 معتقلين رميًا بالرصاص أمام عدسات المصورين وانتشرت مقاطع الفيديو التى تصور لحظات الإعدام، عبر مواقع التواصل.



وزير الإعلام اليمني
وزير الإعلام اليمني معمر الإريان
وأعلن وزير الاعلام اليمني معمر الإرياني، أن الميليشيات الإرهابية أبلغت أسر المعتقلين بأن أمامهم مهلة قصيرة لإخلاء منازلهم ومصادرة كل ممتلكاتهم من أراضٍ وعقارات وأموال، وتغريمهم 3 ملايين ريال يمني عن كل معتقل مقابل تكاليف القضية، تنفيذًا للحكم الذي أصدرته المحكمة الصورية التابعة لها.


همدان العليي
همدان العليي

عمليات قتل ممنهجة 


في تصريحات خاصة لـ«المرجع» أكد الناشط السياسي والخبير في الشأن اليمني، همدان العليي أن الميليشيات الحوثية العرقية، كانت وما زالت تمارس عمليات قتل ممنهجة لكن بعيدًا عن عدسات التصوير، لكن ما حدث مؤخرًا أنها بدأت مرحلة جديدة، هي القتل أمام عدسات التصوير مثل تنظيمي «داعش» و«القاعدة»، بهدف إرهاب المجتمع اليمني، الذي كان قد وصل لمرحلة متقدمة من رفض ممارسات هذه الجماعة، ورفض سلوكياتها، ورفض التجويع المتعمد، ونشر فكر الملالي في اليمن واستهداف الهوية اليمنية.


وتابع «العليي» قائلًا إن هذه الإعدامات لن تؤثر على المجتمع اليمني بشكل كبير رغم أنها تلبسها بلباس قانوني، ونعرف جيدًا كما يعرف المتابع العربي أنه ليس لها مسوغ قانوني، فهذه الجماعة لم ينتخبها أحد، ولم يعطها أحد حقًا في إعدام الناس بهذه الطريقة.


وأضاف أن الجماعة الانقلابية لا تمثل حتى 5% من إجمالي الشعب اليمني بل تمثل فئة عرقية محددة.


 المبعوث الأممي هانز
المبعوث الأممي هانز جروندبرج

«الانقلابية» تعرقل جهود السلام في اليمن 


وتواجه الميليشيات الإرهابية اتهامات بإحباط جهود السلام عن طريق عمليات الإعدام فضلًا عن شنها هجومًا عدائيًّا بزورقين مفخخين على ميناء الصليف على البحر الأحمر، في الوقت الذي يقوم فيه المبعوث الأممي هانز جروندبرج، بجولة إقليمية هي الأولى منذ أن بدأ مهام منصبه بداية الشهر الجاري.


وبدأ «جروندبرج» جولته بزيارة المملكة العربية السعودية، التي أكدت من جانبها دعم كل جهوده نحو الوصول إلى سلام، لكن العناصر المدعومة من إيران أطلقت تصريحات عدائية أكدت من خلالها أنها غير ساعية للسلام.

الكلمات المفتاحية

"