يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بأحكام الإعدام.. اليمن يتخلص من الحوثيين قضائيًّا في انتظار التنفيذ

السبت 28/أغسطس/2021 - 12:56 م
المرجع
نورا بنداري
طباعة

بعد مرور أكثر  من 7 سنوات على انقلاب الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران وسيطرتها على العاصمة اليمنية صنعاء وعدد من المحافظات اليمنية، وارتكابها العديد من جرائم القتل والنهب والسرقة بحق الشعب اليمني، صدرت أحكام بإعدام زعيم الميليشيا الانقلابية «عبد الملك الحوثي» وعدد من قياداته، من قبل الحكومة اليمنية الشرعية.


بأحكام الإعدام..

إعدام الحوثي

وأفادت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» بأن محكمة عسكرية تابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليًّا في محافظة مأرب، في 25 أغسطس 2021، أصدرت حكمًا بالإعدام حدًّا وتعزيرًا، رميًا بالرصاص على زعيم جماعة الحوثيين و173 قياديًّا حوثيًّا ومصادرة جميع أموالهم، وتصنيف الجماعة الحوثية منظمة إرهابية، وحظر أنشطتها وحلها ومصادرة جميع ممتلكاتها، ونزع جميع الأسلحة والذخائر والعتاد العسكري منها، وتسليمه لوزارة الدفاع.

وجاءت تلك الأحكام بناء على توجيه المحكمة اليمنية تهمًا للحوثي تتعلق بالانقلاب العسكري على النظام الجمهوري والسلطات الشرعية والدستورية، وارتكاب جرائم عسكرية وجرائم حرب والتخابر مع إيران.

رد الفعل 

لاقت  تلك الأحكام بعد صدورها ترحيبًا كبيرًا من قبل الشعب اليمني الذي عاني كثير من جرائم وانتهاكات الميليشيا الحوثية، إذ أفاد الناشطون اليمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي أن معاقبة الميليشيا الحوثية تأخر كثيرًا، وكان على الحكومة الشرعية إصدار تلك الأحكام  القضائية مبكرًا، ووضع حد لتدمير الدولة والعبث بمقدراتها في مختلف المؤسسات من قبل الانقلابين، فضلًا عن الجرائم المتواصلة التي ترتكبها الجماعة المدعومة من إيران بحق الشعب اليمني ومقدراته وممتلكاته.


بأحكام الإعدام..

دلالة الأحكام

التساؤل الذي يطرح نفسه الآن؟ حول مدى دلالة تلك الأحكام، وهل يمكن تنفيذها أم لا؟ خاصة انها صادرة عن محكمة تابعة للحكومة الشرعية بينما الحوثي لديه محاكم اخري مستقلة عن الحكومة؟.

وللإجابة عن هذا التساؤل، كشف «مصطفى نعمان» وكيل وزارة الخارجية اليمني الأسبق،  في تصريحات صحفية له، أن أحكام المحكمة اليمنية صدرت في هذا التوقيت تحديدًا من أجل دفع الأطراف اليمنية إلى الحوار السياسي، ورغم ذلك فهي ليس لها أي تأثير سياسي  خارج الجغرافيا اليمنية، فهو مجرد عمل إعلامي لن يؤثر على ما يدور في الأرض، لأن هذه المحكمة ليس لها أي سلطة في صنعاء الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

وأفاد وزير الخارجية اليمني الأسبق أن الحوثي سبق وأصدر أحكامًا بحق مسؤولين في الحكومة الشرعية ولم تُنفذ، ولكن الفرق الوحيد هنا في تلك الحالة أن الأحكام صادرة عن الحكومة اليمنية أي الطرف الشرعي المخول، سواء وفق القانون اليمني أو الاعتراف الدولي بتمثيل الدولة اليمنية، ولهذا فإنه في حال عقدت مفاوضات بين الحوثي والحكومة الشرعية، ستكون الأخيرة في موقف محرج، لتفاوضها مع جماعة تعتبرها إرهابية وصدرت ضدها أحكام بالإعدام.

التصدي لإيران

وأضاف عدد من المحللين السياسيين اليمنيين، أن تلك الأحكام جاءت لكشف الجرائم التي ارتكبها الحوثي والنظام الإيراني بحقِّ الشعب اليمني، وتحددها بشكل دقيق وقانوني، من أجل استعادة الدولة اليمنية، والتصدي للمخطط الإيراني الهادف للسيطرة على اليمن وجعلها محافظة يمنية.

"