يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

فرارًا من العراق.. عناصر «داعش» تزحف إلى بادية الميادين السورية

الإثنين 26/أبريل/2021 - 02:54 م
المرجع
مصطفى كامل
طباعة
بدأت خلايا تنظيم «داعش» الإرهابي فى التوجه نحو سوريا عقب الضربات المكثفة التي تلقاها في العراق، باعتقال العشرات من عناصره؛ وعلى رأسهم من يسمى بوالي الفلوجة، الأمر الذي دعا الطيران الروسي لتوجيه ضربات أمنية افضت لمقتل العشرات من عناصر التنظيم المتطرف لوقف زحف عناصره نحو بادية الميادين السورية. 


فرارًا من العراق..
ضربات مكثفة بالعراق 

أعلن إقليم كردستان العراق إحباط مخطط لـ«داعش» يهدف لشن هجمات في مناطق مختلفة، وذلك عبر إلقاء القبض على 22 متهمًا، بينهم «والي الفلوجة» في التنظيم المدعو «أبوعلي الجميلي».

وقال جهاز أمن الإقليم «أسايش» في بيان له، إنه تمكن خلال 22 عملية مختلفة نفذها في مناطق السليمانية، وكرميان، وبشدر، وجمجمال، وسيد صادق، من تفكيك خلية للتنظيم واعتقال 22 شخصًا متهمين بالمشاركة بتنفيذ أعمال أعمال إرهابية.
 
ووفق البيان، فإن مجموعة تابعة لـ«داعش" في عدد من مدن الإقليم، كانت تعد العدة وتروم تنفيذ عدد من العمليات الإرهابية، حيث تمت مراقبة جميع التحركات وكشف الخطط وهويات ومعلومات شخصية عن الإرهابيين. 

ولفت البيان إلى أنه خلال حملة كبيرة نفذتها قوات عمليات أمن السليمانية؛ يوم 25 من مارس الماضي في جمجمال، تمكنت من اعتقال «أبوعلي الجميلي»، الذي يسمى «والي الفلوجة» في التنظيم، مشيرًا إلى أنه دخل إقليم كردستان بهوية مزورة.

والي الفلوجة المدعو «الجميلي» كان على علاقة مع تنظيم «القاعدة»، قبل أن يبايع تنظيم «داعش» في عام 2014، وتقلد منصب نائب والي ولايات الشمال، وبعدها أصبح والي وأمير مدينة الفلوجة الواقعة بمحافظة الأنبار غربي البلاد.

وزادت وتيرة الهجمات التي نفذها مسلحون يشتبه في انتمائهم لتنظيم «داعش» خلال الأشهر الماضية، وتركزت بين محافظات «صلاح الدين» و«كركوك» و«ديالى» المعروفة باسم «مثلث الموت».


فرارًا من العراق..
الزحف لبادية الميادين 

في الجهة المقابلة هاجمت خلايا «داعش»، الثلاثاء 20 أبريل 2021، نقاطا عسكرية في منطقة «تنفيسة أخضر مي» ضمن بادية الميادين بريف دير الزور الشرقي.

فيما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الحملة الأمنية الجديدة لكل من القوات الروسية وقوات «الفيلق الخامس» المدعوم من قبلها، تتواصل ضد التنظيم الإرهابي انطلاقًا من بادية دير الزور الجنوبية وصولًا إلى السخنة ومناطق أخرى بريف حمص الشرقي ضمن البادية أيضًا، حيث تقوم تلك القوات بتمشيط المناطق بحثًا عن عناصر التنظيم الذين ينشطون بشكل كبير في عموم البادية السورية. 

وشنت الطائرات الحربية الروسية أكثر من 220 غارة جوية على البادية السورية خلال الأيام الثلاث الماضية، حيث وثق المرصد السوري مقتل 26 عنصرًا من عناصر «داعش»  في تلك الغارات التي تركزت على منطقة جبل أبو رجمين وبادية السخنة والمناطق الواقعة شمال شرق تدمر بريف حمص الشرقي.


فرارًا من العراق..
البحث عن خلايا «داعش» 

من جانبها، قالت وسائل إعلام روسية إنها قتلت 200 عنصر من تنظيم «داعش» الإرهابي، حيث توجهت أرتال عسكرية للفرقة 25 إلى بادية حمص، للمشاركة في عمليات تمشيط البادية مع القوات الروسية والفيلق الخامس، بحثًا عن خلايا التنظيم الإرهابي المنتشرة، بدءًا من المنطقة الممتدة من بادية دير الزور الجنوبية ووصولًا إلى بادية السخنة في ريف حمص الشرقي.



الكلمات المفتاحية

"