يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

ردود فعل سلبية تجاه المسلمين بعد حادث «مونستر»

الأحد 08/أبريل/2018 - 03:43 م
المرجع
وكالات
طباعة
أعلنت الشرطة الألمانية، في بيانٍ لها اليوم الأحد، عن تشكيل لجنة محققين لمحاولة التوصل إلى فك غموض حادث «مونستر»، الذي أسفر عن مقتل 4 أشخاص، بينهم مُنَفِّذ الهجوم.
وقد تسببت سلسلة الاعتداءات، التي تعرضت إليها ألمانيا أخيرًا في وجود ردَّة فعل سلبية تجاه المسلمين، والسَّلفيين منهم تحديدًا؛ حيث حذر «يواكيم هيرمان» وزير داخلية ولاية بافاريا الألمانية، من دخول التيار السَّلفي الجهادي بكثرة في ألمانيا، قائلًا: إن عددهم وصل إلى نحو 18400 متطرف ينتمون إلى تيارات مختلفة، كما يبلغ عدد المسلمين منهم 4070.
وذكر هيرمان أن «السَّلفية واحدة من أكثر التيارات الإسلامية انتشارًا، وأسرعها نموًّا في ألمانيا»، وأن نحو 5% من السَّلفيين في ولاية «بافاريا» الألمانية من المراهقين، و10% منهم اعتنقوا الدين الإسلامي حديثًا، ونحو 10% منهم من النساء. 
وأكّد أنَّ نحو 970 مسلمًا من ألمانيا غادروا البلاد إلى مناطق النزاع في سوريا والعراق، وهي مناطق التمركز لتنظيم «داعش» هناك، وحتى نهاية عام 2017 كان هناك أكثر من 70 مسلمًا من ولاية «بافاريا» قد هاجروا إلى سوريا أو العراق، وقد عاد إلى ألمانيا في هذه الأثناء 26 فردًا ممن سافروا إلى مناطق الحرب، ومنهم 21 فردًا إلى ولاية بافاريا وحدها.
من جانبها أعلنت الهيئة الاتحادية لمكافحة الجريمة في ألمانيا، عن ارتفاع عدد الأشخاص الذين صنفتهم الهيئة «إسلاميين خطرين»، إلى نحو 760 شخصًا، وأضافت أن أكثر من نصف هذا العدد موجود في ألمانيا.
وأوضحت أنَّ 153 شخصًا قيد الاحتجاز، وأنّ سلطات الأمن أحصت منذ اندلاع القتال في سوريا، في 2012، مغادرة أكثر من 980 شخصًا من ألمانيا تجاه مناطق الصراع.
وكان وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر قد صرح، في وقت سابق، بأنَّ الإسلام «لا ينتمي إلى ألمانيا»، وقال زيهوفر (زعيم الحزب المحافظ «الاتحاد الاجتماعي المسيحي» المُتحالف مع المستشارة أنجيلا ميركل): «إنَّ الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا؛ ألمانيا طابعها مسيحي». 
وأضاف، في مقابلة مع صحيفة «بيلد» الألمانية: «لكن المسلمين الذين يعيشون عندنا ينتمون بالتأكيد إلى ألمانيا، وهذا لا يعني بطبيعة الحال أن نتخلى عن تقاليدنا وأعرافنا لاعتبارات خاطئة».
فيما قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في بيان حول هجوم «مونستر»: إنها «تأثرت بشدة».
وأصدر البيت الأبيض الأمريكي بيانًا، مساء أمس السبت، قدَّم فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعازيه ودعواته لأسر الضحايا.
وفي السياق نفسه قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في تغريدة له على موقع التواصل «تويتر»: «دعواتي لضحايا الهجوم في مونستر، فرنسا تُشاطر ألمانيا أحزانها».
وكانت سيارة، قد صدمت حشدًا من الناس في مدينة مونستر، غرب ألمانيا، أمس السبت؛ ما أسفر عن مقتل 4 أشخاص بينهم سائق السيارة، الذي قَتَلَ نفسه بالرصاص، وجَرَحَ ما لا يقل عن 30 شخصًا، حسبما أعلنت المتحدثة باسم الشرطة الألمانية.

الكلمات المفتاحية

"