يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«دراسات الشرق الأوسط بباريس» مستنكرًا تقرير البرلمان الأوروبي حول مصر: يدعم التطرف ويخدم الإرهاب

السبت 19/ديسمبر/2020 - 11:47 م
 الدكتور عبد الرحيم
الدكتور عبد الرحيم علي
طباعة
- عبد الرحيم علي : توصيات البرلمان الأوروبي اعتمدت على معلومات خاطئة من منظمات مشبوهة

استنكر مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس «سيمو» برئاسة الدكتور عبد الرحيم علي قرار البرلمان الأوروبي، الصادر الجمعة 20 ديسمبر 2020، والذي يطالب مصر بالإفراج الفوري عن 25 معتقلًا، وتعاونها في قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، وحذر أيضًا من استهداف المفوضية المصرية.

وقال المركز في بيان صحفي إن البرلمان الأوروبي اعتمد على معلومات خاطئة حول مصر تلقاها من منظمات وجماعات مشبوهة، ما يصب في خدمة مخطط الإخوان، والجماعات الإرهابية الهادفة لتدمير مصر والشرق الأوسط، ونشر الإرهاب بأوروبا والعالم.

وقال الدكتور عبد الرحيم علي إن قرار البرلمان الأوروبي شمل 19 توصية تجاهلت في أغلبها السيادة المصرية، واستقلال القضاء المصري ونزاهته، ولم تراع وقوف مصر في الصف الأول للدفاع عن شعبها وشعوب العالم ضد الإرهاب والتطرف.

وأضاف المركز أنه فيما يخص قضية قتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني فإن السلطات المصرية أجرت تحقيقًا سريعًا وشفافًا وحياديًّا في القضية وفقًا لالتزامات مصر الدولية، وأعلنت نتائج هذه التحقيقات للعالم، وقد تعاونت بشكل كامل مع السلطات القضائية الإيطالية في القضية.

وطالب الدكتور عبد الرحيم علي أعضاء البرلمان الأوروبي بضرورة التواصل مع مؤسسات الدولة المصرية للتعرف عن قرب على حقيقة الأوضاع عن مصر، مؤكدا تحسن أوضاع حقوق الإنسان بشكل كبير في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأضاف الدكتور عبد الرحيم علي أن المركز تواصل مع برلمانات أوروبا لشرح وتوضيح الرؤية المصرية في مكافحة التطرف والإرهاب، وخطورة جماعة الإخوان الإرهابية على مصر والعالم، وشرح إنجازات مصر في مجال حقوق الإنسان بمختلف أنواعها الصحية والتعليمية والاجتماعية والثقافية والسياسية وغيرها.‏
"