يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

القصف المجهول.. ميليشيات إيران في سوريا تتعرض لغارة جوية وإسرائيل في الصورة

الجمعة 27/نوفمبر/2020 - 04:04 م
المرجع
اسلام محمد
طباعة
من جديد تتعرض الميليشيات الإيرانية في سوريا للقصف الجوي، ضمن حملة تستهدف إنهاء الوجود العسكري الإيراني هناك، وغالبًا ما لا يتم إعلان الجهة التي تقف وراء تلك الغارات، لا من طرف طهران أو سوريا ولا أي طرف دولي آخر.
القصف المجهول.. ميليشيات
قصف مجهول
وقد أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 8 من الميليشيات الموالية لطهران وحزب الله اللبناني لقوا مصرعهم، في قصف جوي، استهدف ريف دمشق الجنوبي.

وطال القصف الذي يرجح أنه من إسرائيل، مراكز ومخازن أسلحة وصواريخ تابعة للإيرانيين وحزب الله في منطقة جبل المانع في ريف دمشق الجنوبي، ومركزا تابعًا للميليشيات في محيط قرية رويحينة الواقعة عند الحدود السورية مع الجولان المحتل.

وتم تدمير مستودعات صواريخ في جبل المانع، وآليات تابعة لمركز رويحينة، وبحسب المعلومات الواردة فإن الخسائر البشرية مرشحة للارتفاع نظرًا لخطورة إصابات عدد من الجرحى، ومنذ بداية العام الجاري، تعرضت مواقع متفرقة في سوريا، لـعشرات الغارات التي تسببت بمقتل عدد كبير من الميليشيات الموالية لإيران وحزب الله اللبناني، وكانت إيران توعدت، الأحد الماضي، بهزيمة أي محاولة إسرائيلية للنيل مما وصفته بـ«دورها الاستشاري» في سوريا، كما نفت وزارة الخارجية الإيرانية صحة التقارير التي تحدثت عن مقتل إيرانيين من «فيلق القدس» خلال الغارة الإسرائيلية الأخيرة قرب دمشق.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة: «لا نؤكد مقتل مقاتلين من فيلق القدس في الغارة الإسرائيلية على سوريا، وإسرائيل تدرك أن زمن اضرب واضرب قد ولّى، لذا فهي تتحرك بحذر، ولا علاج لطبيعتها العدوانية سوى عن طريق المقاومة في الجبهات كافة».
القصف المجهول.. ميليشيات
تحذير أمريكي

وجددت الولايات المتحدة موقفها في دعم حليفتها الاستراتيجية في حقها الكامل بالدفاع عن نفسها، وردع الأخطار الناجمة عن وجود الميليشيات العسكرية الإيرانية في سوريا.

متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية كشف لصحيفة «الشرق الأوسط» أن هناك تحركًا ثنائيًّا إسرائيليًّا -أمريكيا لرصد الأخطار في المناطق الحدودية، وشدد المتحدث على وجوب سحب النظام الإيراني لقوات الحرس الثوري وحزب الله، والقوات الإرهابية الأخرى المدعومة إيرانيًّا، من جميع أنحاء سوريا، من أجل استعادة السلام والاستقرار،  وتسيطر إيران على أجزاء من محافظة دير الزور شرقي سوريا، لاسيما مناطق على طول الحدود مع العراق، وقد عزز الحرس الثوري الإيراني سيطرته على منطقة واسعة في سوريا منذ بداية الحرب الأهلية في البلاد في عام 2011، بمساعدة الآلاف من رجال الميليشيات الأجنبية والمحلية، وصنفت الولايات المتحدة في عام 2019 الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أجنبية؛ لدوره المزعزع للاستقرار في الشرق الأوسط.
القصف المجهول.. ميليشيات
تجنيد المحليين

وقالت تقارير إعلامية إن إيران كثفت في الأسابيع الأخيرة جهودها لتجنيد رجال محليين في صفوف الميليشيات التابعة لها في دير الزور، إذ تدفع راتبًا شهريًّا نحو 200 دولار لمن ينضمون إلى ميليشياتها، مما شجع العديد من السكان المحليين في شرق سوريا على الانضمام إلى القوة المدعومة من إيران.

الكلمات المفتاحية

"