يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

لهذه الأسباب.. كبير مُنظري «القاعدة» بأوروبا يدافع عن الإخوان ويهاجم بيان «كبار العلماء» بالسعودية

الأحد 22/نوفمبر/2020 - 12:02 م
المرجع
محمد يسري
طباعة

بث هاني السباعي مدير مركز «المقريزي» بلندن، كبير منظري تنظيم «القاعدة» في أوروبا تسجيلا مصورًا يدافع فيه عن جماعة الإخوان، على خلفية بيان هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية الصادر في العاشر من نوفمبر 2020، الذي وصفها بـ«الإرهابية».

لهذه الأسباب.. كبير

لست إخوانيًّا لكني متعاطف معهم

في بداية التسجيل حاول «السباعي» الظهور بمظهر المدافع عن الإسلام، والتنصل من جماعة الإخوان على شاكلة أتباع الجماعة الذين يرددون مقولة: «أنا لست إخوانيًّا ولكني متعاطف معهم».


وقال السباعي «إن المملكة العربية السعودية استنفرت هيئة كبار العلماء، استرضاء للإنجليز والأمريكان»، رغم أنه يقيم في العاصمة البريطانية لندن، ويمتلك مركزًا بحثيًّا هناك، بل ويبث تسجيله المصور من قلب أوروبا.


وجه السباعي عددًا من الاتهامات للهيئة التي وصفها بأنها لا تردُ يد لامس، ولم يتورع عن وصف الهيئة والمملكة كلها بأنها دولة «كافرة» ليس النظام الحالي فقط، وإنما منذ تأسيس الدولة السعودية الأولى، وأنه لذلك لا يدافع عن الإخوان، مؤكدًا أن الجماعة لها شيوخها ودعاتها الذين ردوا على بيان هيئة كبار العلماء، معتبرًا الهيئة وجميع المؤسسات الدينية في العالم الإسلامي لعبة في يد الأنظمة التي أسماها بـ«الطواغيت».

لهذه الأسباب.. كبير

الجماعة هي الدولة

ولمح هاني السباعي، مدير مركز «المقريزي» بلندن، في تسجيله المرئي إلى أن البيان الذي أصدرته هيئة كبار العلماء باعتبار الجماعة إرهابية، كان الأولى أن تصدره الجماعة ضد المملكة باعتبارها تقوم مقام الدولة الشرعية، وهذا من أدبيات الجماعات التكفيرية التي تضع نفسها محل الدولة تحت مفهوم «الخلافة»، ولا تعترف بالدول الشرعية، زاعمًا أن السعودية التي تطبق الشريعة إنما ذلك تطبيق ظاهري فقط لكنها في الباطن توالي الإنجليز متناسيًا أن تسجيله يبث من قلب العاصمة الإنجليزية، ووصف ذلك بأنه من نواقض الإسلام الذي يجعل الدولة فاقدة للأهلية، ولا طاعة لحكامها.


وقال إن النصوص الشرعية التي اعتمد عليها بيان هيئة كبار العلماء يدينهم هم ولا يدين جماعة الإخوان، وهو ما يعطي الجماعة الإرهابية دفعة نحو تأكيد أنها دولة بدلا من الدولة الشرعية القائمة بالفعل، من خلال إسقاط أحاديث السمع والطاعة لولاة الأمور على الجماعة الإرهابية والجماعات التي خرجت من رحمها كتنظيمي «القاعدة» و«داعش» وغيرهما.


وحرف «السباعي» كعادته النصوص الشرعية التي استشهد بها بيان كبار العلماء، ووضعها في صالح الإخوان وقريناتها، معتبرًا أن الدولة كافرة في الأصل، وأن علماء الهيئة أيضًا مرتدون، وعليهم إثبات عكس ذلك بالانقلاب على الدولة.


كما دافع السباعي في تسجيله الذي يبثه من العاصمة البريطانية، التي تعتبر المركز الرئيس للتنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية، عن الإخوان المسجونين في المملكة السعودية على خلفية اتهامهم بدعم الإرهاب، مؤكدًا أن من يسجن الإرهابيين مرتد كافر، وأنهم ليسوا أهلًا لحكم دولة إسلامية.

لهذه الأسباب.. كبير

الدفاع عن باقر النمر

لم يفت هاني السباعي، الربط بين جماعة الإخوان وشيوخهم المسجونين بتهم الإرهاب في المملكة، وبين الدفاع أيضًا عن رجل الدين الشيعي «نمر باقر النمر»، الذي أُعدم في أحداث القطيف شرق السعودية، التي راح ضحيتها عدد كبير من القتلى، بينهم قضاة ومسؤولون عام 2012، وكانت تهدف بحسب اعترافات «النمر» في التحقيقات إلى ارتكاب أعمال إرهابية تضر بأمن السعودية، والدعوة الصريحة لولاية الفقيه في إيران، وأن الحكم في هذه البلاد يجب أن يكون لتلك الولاية.


ويكشف هذا الربط بين الدفاع عن جماعة الإخوان ودعاة الفوضى من أتباع ولاية الفقيه في المملكة التي صدرت من كبير منظري تنظيم القاعدة في أوروبا، مدى العلاقة الوثيقة بين الجماعة الأم، وبين ولاية الفقيه، وبين مراكز وبؤر الجماعات الإرهابية في قلب أوروبا، ومحاولاتهم المستمرة لدعم الفوضى، وإراقة الدماء في العالم كله، وليس في الدول الإسلامية وحدها، وهو ما يؤكد وجوب اتخاذ إجراءات حاسمة من الاتحاد الأوروبي ضد هذه البؤر التي تعشش داخل دول الاتحاد.


للمزيد: الجماعة في سلة الإرهاب.. مصر والسعودية تحرقان ورقة «الإخوان» في يد بريطانيا

"