يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«إمارات الخير».. نهر من العطاء يتدفق على أرض السودان

الثلاثاء 15/سبتمبر/2020 - 05:09 م
محمد أمين عبد الله
محمد أمين عبد الله الكارب سفير جمهورية السودان
اسلام محمد
طباعة

في ظل محنة الفيضانات العاتية التى ضربت جمهورية السودان، تدفق نهر العطاء الإماراتي، إذ قدمت أبوظبي الدعم بإرسالها منذ بداية الأزمة ثلاث طائرات مساعدات، تحمل أطنانًا من الإمدادات للمتضررين.


وقال محمد أمين عبدالله الكارب، سفير جمهورية السودان لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، إن «أبوظبي» قدمت الدعم لبلاده، والسودان، حكومة وشعبًا، يقدرون هذا الحرص على الوقوف مع الخرطوم، بما يرسخ متانة وعمق العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين.


وتطرق «الكارب» إلى دور دولة الإمارات العربية المتحدة في إنشاء مستشفى ميداني في منطقة شمال الخرطوم، لنجدة المتضررين من الفيضانات والسيول، لافتًا إلى أنها ساعدت بشكل كبير في التخفيف عن المتضررين، وتخطي الآثار التي خلفتها الفيضانات.


وتابع: «تأتي المساعدات الإماراتية، بعد حزمة مساعدات فاق حجمها 80 طنًا، دعمًا لجهود السودان في الحد من انتشاء جائحة «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، والتي تم تسييرها عن طريق الهلال الأحمر الإماراتي، بتوجيهات من قيادة الدولة، ومتابعة من الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، مثمنًا جهود جميع المؤسسات الإماراتية والمبادرات التي أطلقها أفراد الجالية السودانية في الإمارات، في دعم السودان، في ظل الظروف التي يمر بها حاليًا.


وأكد الأمين العام للجالية السودانية في الشارقة، مرتضى الفاتح الزيلعي، أن المؤسسات الخيرية في دولة الإمارات نفذت الكثير من الأعمال الإغاثية التي من شأنها تخفيف حدة آثار الفيضان ومساعدة المتضررين. 


وقال إن الجالية السودانية بدولة الإمارات العربية المتحدة تتابع الظروف العصيبة التي يعيشها السودان في ظل ما يمر به من كوارث طبيعية، أدت لهدم 10 آلاف منزل ومبنى، وتضرر أكثر من مليون شخص فقدوا مساكنهم، إضافة لوفاة أكثر من 100 فرد.

ولفت «الزيلعي» في تصريحات صحفية إلى أن الجميع يتابع ما تقوم به دولة الإمارات حكومة وشعبًا من جهود كبيرة ومشهودة على أرض الواقع استكمالًا لمسيرتها الإنسانية والإغاثية على جميع الأصعدة في مناطق مختلفة من العالم.


ستعود الحياة للسودان


وقال الأمين العام للجالية السودانية في الشارقة، مرتضى الفاتح الزيلعي، إن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قامت بتسيير رحلات جوية ‏تحمل المعونات والمساعدات للمتضررين، كما أطلقت حملة «ستعود الحياة للسودان» والتى بدأت في توزيع المساعدات والتخفيف عن المتضررين، كما أطلقت جمعية الشارقة الخيرية حملة «من شارقة الخير إلى سودان الوفاء»، إضافة إلى إطلاق هيئة الأعمال الخيرية بعجمان لحملة مماثلة، إلى جانب زيارة وفد إماراتي السودان مرتين خلال الفترة القصيرة الماضية لتفقد المواقع المتضررة.


من جانبه قال حمود عبدالله الجنيبي، نائب الأمين العام للتسويق وجمع التبرعات في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، إن الإمارات عملت على مساعدة العديد من الدول لتجاوز أزماتها من خلال تعزيز قدراتها الصحية لمواجهة تداعيات فيروس كورونا، وذلك من خلال تقديم مساعدات طبية عاجلة إلى تلك الدول لمساعدة العاملين في الصفوف الأولى لمواجهة الفيروس من الكوادر الطبية.


وأوضح أن الهلال الأحمر الإماراتي لن يتوانى عن مساعدة القائمين على الحملة لإنجازها، وذلك من خلال تسخير منافذه لجمع التبرعات، بالإضافة إلى مساعدة الحملة من خلال المنصات الإعلامية للحملة للتعريف بأهدافها، بهدف تحقيق متطلبات السودان الشقيق من المواد الطبية والأجهزة لحماية أشقائنا في السودان .

"