يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

لتدمير أوروبا.. قطر تمول الإخوان لتنفيذ مخططات إرهابية في ألمانيا

السبت 01/أغسطس/2020 - 07:50 م
المرجع
آية عز
طباعة

تستطيع خداع بعض الناس لبعض الوقت، لكنك حتمًا لن تستطيع خداع كل الناس كل الوقت، مقولة تنطبق بشدة على النظام القطري الذي تنكشف فضائحه يومًا تلو الآخر، خاصة في ما يتعلق بتمويل ودعم ورعاية الإرهاب، وهو ما كشفته صحف أوروبية حول تدفقات مالية ضخمة لجماعة الإخوان في ألمانيا، لتنفيذ مخططات إرهابية كبرى، وكانت من بين هذه الصحف صحيفة « شتوتغارتر تسايتونغ» الألمانية.


ونشرت الصحيفة تقريرًا جاء فيه، أن قطر مولت خلال السنوات الماضية، ما يقرب من 140 مؤسسة ومركزًا إسلاميًّا في القارة الأوروبية، بحوالي 72 مليون يورو، مشيره إلى أن ألمانيا تعد وجهة أساسية لأموال قطر؛ حيث تمول الدوحة 10 مؤسسات ومشاريع تابعة لتنظيم الإخوان في الأراضي الألمانية.

لتدمير أوروبا.. قطر
ملايين لإخوان ألمانيا
وأضافت الصحيفة الألمانية، أن قطر ضخت أكثر من 5 ملايين يورو بنهاية 2016 في مؤسسات الإخوان، بواقع 96 ألف يورو لمنتدى الإسلام في مدينة ميونخ، و400 ألف يورو في مركز ومسجد دار السلام في برلين، و300 ألف يورو لمؤسسة في بلدة دينسلاكن بولاية شمال الراين ويستفاليا غربي البلاد.


كما منحت قطر تمويلًا ضخمًا بلغ 4.4 مليون يورو لصالح مؤسسة مركزية للإخوان في برلين، لكن صحيفة شتوتغارتر لم تذكر اسمها.


مطالبات رسمية للمال القطري

وبحسب وثائق اطلعت عليها الصحيفة الألمانية ذاتها، فإن جمعية النادي الثقافي المغاربي في مدينة شتوتغارت (جنوب غرب المانيا)، أرسلت خطابا لمؤسسة قطر الخيرية في 2015، كتبت فيه «نطلب دعم رئيس مؤسسة قطر، وهو على دراية باحتياجات المسلمين في الشتات في الدول الغربية».

وطلبت جمعية النادي الثقافي المغاربي، وفق الوثائق، 110 آلاف يورو لشراء مقر لها من خمس طوابق، و300 ألف يورو لتطوير مسجدها ومدرسة لتحفيظ القرآن، وكان رد المؤسسة القطرية بأنها اعترفت بالجمعية كشريك، وسهلت حصولها على هذه الأموال.

ونقلت الصحيفة الألمانية عن مصادر في هيئة حماية الدستور  (الاستخبارات الداخلية في ألمانيا)، أن جمعية النادي الثقافي المغاربي جزء من شبكة الإخوان في ألمانيا، والأمر نفسه ينطبق على الجمعية العربية الألمانية في مدينة أولم (جنوب غرب المانيا)، التي أرسلت أيضًا خطابًا يضم تفاصيل حساباتها البنكية، إلى مؤسسة قطر مطالبة بالدعم.


وبدأت الجمعية خطابها بعبارة «من بنى مسجدًا، بنى الله له بيتًا في الجنة»، ثم طلبت تمويلًا لشراء منزل لتحويله مقرًّا للجمعية ومسجد في أولم.


وقالت شتوتغارتر تسايتونغ: إن ألمانيا تعد مهمة للغاية في الاستراتيجية الخارجية لقطر، لأن التنظيمات المرتبطة بالإخوان في ألمانيا تعد شريكًا مهمًّا للدوحة، ومتلقى أساسيًّا للدعم القطري.

لتدمير أوروبا.. قطر

أخطر من داعش والقاعدة

وأكدت الصحيفة الألمانية، أن الدعم القطري لشبكة الإخوان يثير غضب سلطات الأمن في ألمانيا وأوروبا.


وتابعت: أن سلطات الأمن في ألمانيا تعتبر الإخوان أخطر من داعش والقاعدة؛ لأنها تهدف للسيطرة على المجتمع عبر السيطرة التدريجية على المؤسسات.


وقالت السياسية البارزة بالاتحاد المسيحي الحاكم (يمين وسط)، «بيرغل أكبينار»، للصحيفة ذاتها: لابد من استخدام جميع وسائل سيادة القانون لمكافحة التيارات المتطرفة، ومنع تمويلها من الخارج.


للمزيد: تونس تخنق الإخوان.. الرئيس يلفظهم والبرلمان يتوعده

"