يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

رواد الخير والإنسانية.. الإمارات تدعم العراق طبيًّا لتجاوز الجائحة

السبت 27/يونيو/2020 - 12:31 م
المرجع
آية عز
طباعة

  تتواصل جهود دولة الإمارات العربية المتحدة، في محاربة تفشي فيروس كورونا المستجد ومساندة الدول المتضررة من الوباء، بمدها بالمساعدات الطبية والإنسانية إن لزم الأمر.



رواد الخير والإنسانية..

إلى العراق


وامتدت شرايين الخير الإماراتية إلى الجسد العراقي، حيث أرسلت  «أبوظبي» الخميس 25 يونيو، طائرة على متنها 10.5 طن من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى العاصمة العراقية بغداد، لدعم جهود 10.5 ألف من العاملين في المجال الطبي، وتعزيز قدراتهم في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد المعروف بـ«كوفيد-19».


رواد الخير والإنسانية..

مدن عراقية تعاني


في تقرير نشرته صحيفة «السومرية نيوز» العراقية، أكدت أن أغلب المدن المحررة من قبضة تنظيم داعش مثل الموصل وصلاح الدين ونينوى من أكثر المدن التي انتفعت بالمعونات الإماراتية؛ خاصة أن دولة الإمارات كانت حريصة على توزيع المعونات الطبية لتلك المدن لأنها الأكثر معاناة واحتياجًا لهذه المعونات، وذلك بعد حالة الدمار والتراجع الاقتصادي بعد تحريرها من قبضة تنظم داعش.


وأضافت الصحيفة العراقية، أن التنظيم الإرهابي دمر تلك المدن ونهب ثرواتها وخيراتها، ومع تفشي وباء كورونا عانى السكان من التردي الصحي؛ خاصة أن المستشفيات والمراكز الصحية لديهم كانت مدمرة وغير جاهزة لاستقبال حالات كورونا المتأخرة.


رواد الخير والإنسانية..

نوعية المعونات


وذكرت الصحيفة العراقية، أن المعونات الإماراتية التي وصلت للعراق كانت عبارة عن كمامات للوجه ومضادات حيوية ومسكنات للألم وخافض للحرارة ومعقمات للأيدي والأرضيات وكحول وكلور، إلى جانب الأغذية المعلبة والبقوليات والأرز التي بدورها تساهم في تقوية المناعة.


وكانت من ضمن المعونة أموال لإصلاح بعض المراكز الصحية في القرى العراقية الفقيرة.


رواد الخير والإنسانية..

دعم مستمر


ونقلت وكالة أنباء الإمارات (وام) عن محمد صالح الطنيجي، القائم بالأعمال في سفارة الإمارات لدى العراق، قوله: إن دولة الإمارات ساهمت في دعم الأشقاء العراقيين خلال السنوات الماضية، ولا تزال توفر كل دعم ممكن في المجالات كافة، لا سيما الاقتصادية والتنموية، وكذلك في مجال الحفاظ على التراث الإنساني العراقي، وحمايته في مواجهة التهديدات التي تعرض لها من القوى الإرهابية التي حاولت تدميره وتشويهه.


وأضاف: إنه استمراراً لتلك الجهود، أرسلت الدولة طائرة مساعدات طبية لدعم الجهود التي يبذلها العاملون في المجال الصحي لمواجهة فيروس كورونا المستجد، علاوة على مساعدات طبية إماراتية مرسلة مؤخرًا لإقليم كردستان العراق.


وقدمت دولة الإمارات، حتى اليوم، أكثر من 974 طنًا من المساعدات لأكثر من 68 دولة، استفاد منها نحو 974 ألفًا من العاملين في المجال الطبي.


ويأتي تسيير هذه القوافل الإغاثية لمد يد العون لدول العالم الأكثر احتياجًا ضمن جهود الإمارات ودورها في مواجهة جائحة كورونا المستجد على المستوى العالمي، إذ نجحت الإمارات في تأسيس نموذج رائد لمواجهة الأزمات خلال تعاملها مع تداعيات الفيروس، بفضل جهود جميع الجهات المعنية والعاملين من مواطنين ومقيمين لصون صحة وسلامة ومختلف أفراد المجتمع.

 

للمزيد.. العون يصل للأردن.. الإمارات ترسل 12.4 طنًّا من المساعدات الطبية لمكافحة كورونا


"