يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

خلافات متصاعدة بشأن ليبيا.. باريس تضع رقبة «أردوغان» تحت «مقصلة الأطلسي»

الجمعة 19/يونيو/2020 - 12:33 م
المرجع
آية عز
طباعة

تحتدم الخلافات حاليًا بين كلٍ من فرنسا وتركيا، عقب اتهام «أنقرة» لـ «باريس» بالتسبب في الأزمة الليبية، بعد أن عبر قصر الإليزيه عن غضبه تجاه ممارسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ليبيا.


خلافات متصاعدة بشأن

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اتهم «أردوغان» بـعدم احترام تعهداته بشأن الهدنة في ليبيا، وخاصة البند الخامس من بيان مؤتمر برلين (يناير2020) بعدم التدخل في ليبيا أو إرسال قوات.


وقال الرئيس الفرنسي عقب استقباله رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس:  «أود أن أعبر عن قلقي فيما يتعلق بسلوك تركيا في الوقت الحالي، وهو ما يتناقض تمامًا مع ما التزم به الرئيس أردوغان في مؤتمر برلين».


وأضاف: «شاهدنا في الأيام الأخيرة وصول سفن حربية تركية برفقة مرتزقة سوريين إلى الأراضي الليبية، وهذا انتهاك واضح لما تم الاتفاق عليه في برلين».


وجاءت تلك التصريحات مباشرة بعد عملية إنزال جنود أتراك، فجر الأربعاء 10 يونيو 2020 في ميناء طرابلس، قدموا على متن بارجتين حربيتين تركيتين، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ بدء تركيا إرسال جنود ومرتزقة لدعم قوات حكومة الوفاق في معارك طرابلس.


ولم تكتف باريس بالتنديد وحسب، إذ أعلنت الإثنين 15 يونيو، أنها بصدد إجراء محادثات مع شركائها في حلف الأطلسي لبحث دور أنقرة العدواني المتزايد في ليبيا، متهمة إياها بإحباط مساعي التوصل إلى هدنة، بكسرها حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة.


وطالبت الحكومة الفرنسية حلف الأطلسي، بضرورة اتخاذ موقف سريع وحاد ضد الانتهاكات التركية في الأراضي الليبية، وألا يدفن الحلف رأسه في الرمال تجاه ما تفعله تركيا في ليبيا.


خلافات متصاعدة بشأن

تركيا ترد 


وردت تركيا، مساء الأربعاء 16 يونيو2020، ملقية اللوم على فرنسا، محملة إياها عدم الاستقرار في ليبيا، إذ اعتبر المتحدث باسم الخارجية التركية «حامي أقصوي» في بيان له، أن باريس هي الفاعل الرئيسي المسؤول عن الأزمات في ليبيا منذ بدء الأزمة في 2011.


من جانبه قال الدكتور محمد حسين، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة في تصريح  لـ«المرجع»، إن فرنسا ستصعد الأمور أكثر خلال الفترة المقبلة بسبب الأفعال العدوانية والإجرامية التي تقوم بها أنقرة في ليبيا، خاصة أن أردوغان خالف كل المواثيق الدولية بشأن القضية الليبية، مؤكدًا أن الأزمات بين تركيا وفرنسا مستمرة من قديم الزمان، لكن الأفعال الإجرامية من قبل تركيا جددتها.


للمزيد:خيانة متوقعة وخسة معهودة.. إخوان شمال أفريقيا يدعون أردوغان لاجتياح ليبيا

"