يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«محمد المرابط».. أخطر إرهابي داعشي في شمال أفريقيا

الإثنين 15/يونيو/2020 - 01:04 م
المرجع
آية عز
طباعة

قبل أن تتمكن القوة الفرنسية من قتل «عبدالمالك دوركدال» زعيم تنظيم القاعدة في المغرب العربي، خلال عملية عسكرية شنتها على منطقة «تل خندق» القريبة من مدينة «تساليت» بشمال مالي، اعتقلت قبل شهر القيادي الداعشي في منطقة الصحراء الكبرى والمقرب له أيضًا بالرغم من الاختلافات التنظيمية بينهما، وهو المدعو «محمد المرابط».


وبحسب وكالة «فرانس برس»، يلقب «المرابط» بالإرهابي الخطير، وهو الذي دل القوات الفرنسية على مكان وجود «عبدالمالك دوركدال»، وذلك بحكم الصداقة التي تجمعهما، إذ استطاعت من خلال التحقيقات التي أجرتها معه أن تجبره على الاعتراف بمكانه.


وبحسب موقع «صحراء ميديا»، فـ«المرابط» من أصل جزائري ويبلغ من العمر 40 عامًا، سلك الارهاب في سن صغيرة وكان له دور بارز في سنوات ما تعرف بالعشرية السوداء بالجزائر، وقام بالعديد من العمليات الارهابية حينها.


ووفقًا لنص التحقيقات الفرنسية معه، فبعد أن انتهت سنوات العشرية السوداء انضم «المرابط» لجماعة نصرة الإسلام والمسلمين في مالي وبالتحديد عام 2012، وفي أعقاب 2016 كان أحد ابرز القيادات في تنظيم «داعش».


واستطاع خلال السنوات الماضية أن يؤسس ولايات تابعة للتنظيم في منطقة الشمال الأفريقي، وبالتحديد في مالي والصومال وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد، كما كان ضمن القيادات التي أرسلت عناصر إرهابية إلى ليبيا خلال الفترة الماضية.


واستغل المرابط التراخي الأمني في منطقة الصحراء وتمرد بعض قبائل الطوارق والأمازيغ الموجودين في صحراء شمال أفريقيا، في التخفي بينهم، ومن خلال ذلك استطاع أن يستقطب أبناءهم للانضمام إلى التنظيم.

"