يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

عبدالرحيم علي: إرهاب أردوغان داخل ليبيا هدفه إعادة إحياء الإخوان والسيطرة على النفط

الخميس 04/يونيو/2020 - 01:48 م
الدكتور عبدالرحيم
الدكتور عبدالرحيم علي
طباعة
اتهم الدكتور عبد الرحيم علي، عضو مجلس النواب، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، النظام التركي الإرهابى ممثلًا فى سلطان الدم والإرهاب رجب طيب أردوغان، بأنه وراء جميع العمليات الإرهابية والإجرامية التي تتم داخل الأراضى الليبية.

وأوضح أنه يهدف من وراء ذلك إلى تحقيق هدفين، الأول هو إعادة إحياء جماعة الإخوان الإرهابية، والثاني يتمثل في السطو على النفط الليبي وثروات ومقدرات الشعب الليبي وبمساندة بمليارات الدولارات من أموال الشعب القطري التي يقوم النظام القطري الإرهابى ممثلًا فى أمير الدم والإرهاب تميم بن حمد بمنحها لأردوغان.

وقال «علي» فى بيان له، إن جماعة الإخوان الإرهابية داخل ليبيا وجميع التيارات والجماعات والتنظيمات الإرهابية التي خرجت من رحم هذه الجماعة المارقة هي التي جلبت المُستعمر الأجنبي التركي ومرتزقته إلى الأراضى الليبية.

وأكد النائب البرلماني أن التاريخ سيذكر أن جماعة الإخوان الإرهابية وكل من خرج من رحمها من أحزاب سياسية ومؤسسات وجماعات إرهابية هى السبب الرئيسي في خرق وإفساد النسيج الاجتماعي والمشهد السياسي الليبي لأنها تمارس الخيانة الوطنية بأبشع الصور وتبيع وتمزق الأوطان لمن يدفع أكثر، مطالبا القوى السياسية الشرعية داخل ليبيا رفض أي حوار أو تفاوض أو مهادنة مع جماعة الإخوان الليبية؛ لأنه لا عهد ولا ذمة ولا أخلاق ولا دين ولا وطن لها.

وأوضح أن التاريخ أكد للعالم كله أن آلة الكذب الإعلامية الإخوانية دائما تغرر بالشعوب بحجة بناء الدول المدنية الديمقراطية، مناشدًا جميع القوى السياسية والشعب الليبيى بحماية أبنائه وسحبه من خطر التورط والانتماء إلى جماعة الإخوان ومؤسساتها السياسية والأهلية والعسكرية.

وأكد أن تحرير ليبيا من الإرهاب والإرهابيين يجب أن يبدأ أولا بتخليصها نهائيا من جماعة الإخوان الارهابية بملاحقة أعضاء هذه الجماعة فى جرائم الاستيلاء على أموال الدولة ونهبها وتهريبها.
"