يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

غارات التحالف تجبر ميليشيات الحوثي على الفرار من الحديدة

الأحد 03/يونيو/2018 - 10:56 م
غارات التحالف - أرشيفية
غارات التحالف - أرشيفية
إسلام محمد
طباعة
شن طيران ومدفعية التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن، اليوم غارات مكثفة على مواقع ميليشيات الحوثي في جبهة الساحل الغربي، ما أدى إلى مصرع العشرات في صفوفهم، وتواردت أنباء عن تصفية 30 متمردًا خلال غارات شنها التحالف؛ تزامنًا مع تقدمٍ كبيرٍ لقوات المقاومة على الأرض باتجاه ميناء الحديدة الاستراتيجي على ساحل البحر الأحمر.

ودفعت الغارات المكثفة، والتقدم الميداني، عشرات من المتمردين الحوثيين للفرار من الجبهات، تاركين أسلحتهم غنيمة للمقاومة، مع وقوع عددٍ كبيرٍ من القتلى والجرحى في صفوفهم وعدم وصول إمدادات كافية لمواكبة الانهيار الذي طال جبهاتهم في الغرب.

وسرت أنباءٌ عن اعتقال ميليشيات الحوثي في صنعاء ضباطًا سابقين رفضوا التوجه إلى القتال، إذ تواجه الميليشيات نقصًا عدديًّا فادحًا دفعها للاستعانة بأئمة المساجد في مناطق الساحل الغربي؛ لدعوة المواطنين للذهاب إلى جبهات القتال لصد ما يسمونه بـ«العدوان»، فيما تشهد مدينة الحديدة حالة من الارتباك بين صفوف المتمردين بسبب قرب سقوطها بعدما أصبحت قوات المقاومة على مشارفها.

من جهته أكد أحمد المكش، القيادي بحزب المؤتمر الوطني اليمني، أنه برغم تقدم المقاومة التهامية المسنودة بالجيش الوطني صوب مدينة الحديدة وتحرير الكثير من المواقع بالمقابل هناك تصدي شرس من الحوثيين وتوافد عدد من مقاتليهم إلى الحديدة من محافظات: ذمار وإب وصعدة وصنعاء.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ«المرجع» أن المقاومة حققت تقدمًا كبيرًا في مناطق الجاح والفازة وجزء كبير من الحسينية.. مرورًا إلى الدريهمي وهي منطقة ملاصقة للحديدة، وفيها أكبر معسكر للحوثي وهي تحاذي منطقة الساحل، مشيرًا إلى أن المعركة هناك مشتعلة منذ عدة أيام على أشدها من أجل فتح الطريق إلى الحديدة؛ لافتًا إلى وصول قوة بشرية معززة بالسلاح والعتاد من التحالف إلى ميناء المخاء لدعم المقاومة التهامية والجيش الوطني، وأن هناك خطة عسكرية لاقتحام المدينة من عدة اتجاهات قد يقع فيها الكثير من القتلى.
"