يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«كورونا» يضرب قطر و«الجزيرة» تتجاهل

الأربعاء 11/مارس/2020 - 07:18 م
المرجع
طباعة
أعلنت السلطات القطرية، الاربعاء 11 مارس 2020، تسجيل 238 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وهى أعلى معدل إصابة يومي تسجله البلاد، ليصل إجمالي عدد الإصابات لديها إلى 262 حالة.

ورغم هذا العدد الكبير من الإصابات مقارنة باجمالى عدد السكان البالغ مليونى ونصف المليون نسمة تقريبا، تواصل حكومة "تميم بن حمد" إخفاء الأعداد الحقيقة للمصابين، وأماكن تواجدهم داخل البلاد، إضافة إلى إخفاء أعداد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس.

وشن مغردون قطريون، هجوما حادا على الحكومة وأميرها مطالبين بالكشف عن الأعداد الحقيقة، وتوفير الإجراءات الاحترازية لمواجهة الوباء في الإمارة الصغيرة، ومنها وقف التعامل مع إيران المتفشي بها الفيروس بصورة كبيرة.

وتعد إيران من أكبر بلدان الشرق الأوسط تسجيلا للإصابات والوفيات جراء الفيروس  إذ أعلنت الأربعاء 11 مارس تسجيل 63 حالة وفاة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية، بالإضافة إلى إصابة 958 شخصا، ليصل إجمالي حالات الإصابة في البلاد إلى 9 آلاف حالة، وعدد حالات الوفاة إلى 354 حالة.

ويعجز النظام القطرى عن توفير المستلزمات الخاصة بمواجهة هذا الفيروس، واختلطت حالة الذعر بين المواطنين بحالة من الغضب الشديد بسبب تهاون النظام في اتخاذ الإجراءات المناسبة لحماية المواطنين، إذ لا تزال حركة النقل والطيران مستمرة بصورة طبيعية بين كلا من قطر وإيران التي أصبحت واحدة من أكثر الأماكن الموبوءة شراسة، خاصةً بعد إعلان منظمة الصحة العالمية أن الأراضي الإيرانية باتت بؤرة لتفشي وباء كورونا في العالم، بشكل قد يفوق الصين.

وعلى عكس التصريحات الحكومية بأن الوضع آمن، أعلن مكتب الاتصال الحكومي أنه تقرر تعليق الدراسة في المدارس والجامعات الحكومية والخاصة لجميع الطلاب في قطر اعتباراً من الثلاثاء 10 مارس 2020 ووحتى اشعارٍ آخر، كما أعلنت وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية تعليق الدوام في دور الحضانات، وناشد المواطنين القطريين تجنب التجمعات.

وفي هذا السياق، تجاهلت قناة "الجزيرة"، الناطقة باسم نظام الدوحة، هذه الاحداث المتسارعة داخل الإمارة الصغيرة، وواصلت الايهام بقلة عدد الاصابات مقارنة بعدد السكان.

الكلمات المفتاحية

"